ساكاشفيلي يقول للروس: جورجيا لن تستسلم أبدا

جنود جورجيون يتركون احتلالا العراق ليحاربوا احتلالا في بلدهم

واشنطن - حث الرئيس الأميركي جورج بوش روسيا الاثنين على انهاء أعمالها العسكرية في جورجيا محذرا من ان "تصعيدا خطيرا ووحشيا" لاجتياح موسكو لهذه الدولة الصغيرة سيعرض للخطر علاقاتها مع الغرب.
وقال بوش انه يبدو ان موسكو تحاول الاطاحة بالحكومة المنتخبة للرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي وهو حليف مقرب للولايات المتحدة.
وقال بوش للصحفيين في البيت الابيض "غزت روسيا دولة مجاورة ذات سيادة وتعرض للخطر حكومة ديمقراطية انتخبها شعبها. ومثل هذه الاعمال غير مقبولة في القرن الحادي والعشرين".
وبعد حديث بوش بوقت قليل قال ساكاشفيلي ان موسكو يجب ان تعلم ان جورجيا لن تستسلم.
وقال لشبكة تلفزيون سي.ان.ان عندما سئل ماذا يود ان يقول للمسؤولين الروس لو كانوا يشاهدونه "جورجيا لن تستسلم ابدا. ويجب ان يعملوا ان جورجيا لن تستسلم ابدا".
وحث وزراء خارجية الدول الصناعية الكبري روسيا الاثنين على وقف فوري لاطلاق النار. وبعثت واشنطن بمبعوث خاص هو مات بريزا المسؤول الرفيع بوزارة الخارجية الى تفليس لينضم الى جهود الوساطة الدولية.
واستشهد بوش بتقارير مفادها ان القوات الروسية تخطت المناطق الانفصالية ودخلت جورجيا نفسها.
وقال بوش بعد عودته من الصين "اني اشعر بقلق عميق من انباء ان القوات الروسية تخطت منطقة الصراع وهاجمت بلدة جوري الجورجية وتهدد تفليس عاصمة جورجيا".
واضاف قوله للصحفيين في البيت الابيض بعد عودته من الصين "هناك ادلة على ان القوات الروسية قد تبدأ قريبا قصف المطار المدني في العاصمة. واذا صحت هذه الأخبار فان الافعال الروسية ستشكل تصعيدا خطيرا ووحشيا للصراع في جورجيا".
وقال بوش ان استمرار الصراع بشان اوسيتيا الجنوبية الانفصالية سيكون "مخالفا للتأكيدات التي تلقيناها من روسيا بان اهدافهم تقتصر على استعادة الوضع القائم" الذي كان قبل بدء القتال.
واضاف بوش ان جورجيا وافقت على عناصر اتفاق سلام قالت روسيا من قبل انها ستقبله وهي هدنة فورية وسحب القوات من مناطق الصراع والعودة الى الوضع العسكري القائم في السادس من أغسطس والالتزام بالامتناع عن استخدام القوة.
وقال بوش "يجب على حكومة روسيا ان تراعي سلامة اراضي جورجيا وسيادتها. ويجب على الحكومة الروسية ان ترجع عن المسار الذي يبدو انها ماضية فيه وان تقبل اتفاق السلام هذا كخطوة اولي نحو حل هذا الصراع".
واضاف بوش قوله "لقد أثارت أفعال روسيا هذا الاسبوع اسئلة خطيرة عن نواياها في جورجيا والمنطقة. وأضرت هذه الأفعال بشدة بمكانة روسيا في العالم." واضاف قوله ان "هذه الافعال تعرض للخطر علاقات روسيا مع الولايات المتحدة واوروبا وحان الوقت ان تكون روسيا صادقة في كلمتها وان تتحرك لانهاء هذه الأزمة".