الحرب في صعدة تشرد آلاف اليمنيين

15 الف نازح جراء الحرب في صعدة

صنعاء - اعربت اللجنة الدولية للصليب الاحمر السبت عن قلقها البالغ حيال الظروف الصعبة التي يعيش فيها اكثر من 15 الف نازح يمني يتحدرون من محافظة صعدة (شمال غرب) ويتوزعون في عدد من المخيمات.
وفر هؤلاء النازحون من مواجهات عنيفة تتواصل منذ اربعة اعوام بين المتمردين الحوثيين الزيديين والقوات الحكومية في منطقة صعدة الجبلية.
وقالت اللجنة الدولية للصليب الاحمر في بيان ان "اكثر من 15 الفا و500 شخص نازح في محافظة صعدة يعيشون حاليا في ظروف عصيبة داخل مخيمات قريبة من المدينة، فضلا عن مخيمات اخرى منتشرة حول المحافظات"، لافتة الى "صعوبة ايصال المواد الغذائية والعلاجية" الى تلك المخيمات.
واكدت انه "يزيد من قسوة الاوضاع على النازحين والمرضى والجرحى (...) غياب الماء النقي والرعاية الطبية".
واسفر النزاع بين المتمردين الحوثيين والحكومة منذ العام 2004 عن آلاف القتلى.
وشن الحوثيون، من المذهب الزيدي، حركة تمرد للاعتراض على شرعية الرئيس اليمني علي عبدالله صالح. ويرفض المتمردون نظام الحكم الجمهوري الذي اعلن في البلاد اثر انقلاب اطاح نظام الامامة الزيدية في 1962.
واعلن زعيم التمرد في اليمن عبد الملك الحوثي الخميس "التزام النقاط" التي حددها الرئيس اليمني كاساس لوقف العمليات العسكرية، وفقا لوزارة الدفاع اليمنية.
وتتضمن النقاط "التزام وقف النار وفتح الطرق والنزول من الجبال وانهاء التمترس فيها وفي المزارع واخلاء منازل المواطنين".