بكين 2008: حضور سياسي غير مسبوق في تاريخ الألعاب

بوتفليقة الرئيس العربي الوحيد الحاضر

بكين - يشهد حفل افتتاح دورة الالعاب الاولمبية الصيفية في بكين 2008 حضورا سياسيا غير مسبوق في تاريخ دورات الالعاب الاولمبية الحديثة التي انطلقت عام 1896 بفضل جهود البارون الفرنسي بيار دو كوبرتان.
وسيحضر نحو 90 رئيس دولة حفل الافتتاح اي اربعة اضعاف العدد الذي كان موجودا في اثينا قبل اربع سنوات.
ويأتي على رأس هؤلاء الرئيس الاميركي جورج بوش الذي انتقد منذ وصوله الصين في مسألة حقوق الانسان، والفرنسي نيكولا ساركوزي (اول رئيس فرنسي يحضر حفل الافتتاح شخصيا) والبرازيلي لويس انياسيو لولا والياباني ياسوو فوكودا، اما الرئيس العربي الوحيد الذي ورد اسمه في اللائحة الرسمية التي وزعت على الصحافيين فهو الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، بالاضافة الى 160 وزيرا.
اما ابرز الغائبين فهم المستشارة الالمانية انجيلا ميركل لتزامن حفل الافتتاح مع اجازتها الصيفية، ورئيس الوزراء البريطاني غوردون براون الذي سيحضر حفل الختام، بالاضافة الى رئيس الوزراء الايطالي سيلفيو برلوسكوني.
ويأتي هذا الحضور الضخم على الرغم من مطالبة العديد من منظمات حقوق الانسان بمقاطعة حضور الالعاب، لكن البعض فضل عدم اغضاب الصين وقوتها الاقتصادية القادمة وتجلى هذا الامر في تصريح للرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الذي قال بالحرف الواحد: "لا يمكن معاداة ربع الانسانية" في اشارة الى عدد سكان الصين المقدر بنحو 3.1 مليار نسمة.