ساري واليعقوب يتساويان في أعلى درجات 'أمير الشعراء'

مهابة العتبات

أبوظبي ـ اتسمت الحلقة قبل الأخيرة من برنامج المسابقات الشهير "أمير الشعراء" بعذب القوافي، وصفوة الكلام من صفوة الشعراء، حيث اقترب من فعاليات الحلقة الأخيرة، التي يتأهل فيها شاعر واحد يحمل لقب "أمير الشعراء" وينال جائزة مالية قدرها مليون درهم إماراتي.
تميزت الحلقة بالتنافس الحاد بين الشعراء الستة، بعد انضمام المتسابقة خالدية جاب الله (الجزائر) وتأهلها للمرحلة قبل الأخيرة، وهم: أحمد بخيت (مصر)، مهند ساري (الأردن)، سيدي محمد ولد بمبا (موريتانيا)، محمد إبراهيم اليعقوب (السعودية)، آدي ولد أدبا (موريتانيا).
وشهدت الحلقة حضوراً غنائياً كبيراً بعد تقديم المطرب العراقي كاظم الساهر لأغنية "اختاري". وفقرة شعرية للشاعر السعودي هلال المطيري أحد شعراء برنامج شاعر المليون في نسخته الثانية، وتميزت أيضاً بالحضور الكبير للهيئات الدبلوماسية، والجاليات العربية من داخل وخارج دولة الإمارات العربية المتحدة. شاعرة الرومانسية بدأت الحلقة بقصيدة للشاعرة خالدية جاب الله (الجزائر)، قال عنها الدكتور أحمد خريس "إن بها إدراجا جميلا للذات الرومانسية والمتسقة للمعنى العام للقصيدة."، وأشار إلى التوفيق الكبير للقصيدة رغم مباشرة بعض الأبيات، وأشار نايف الرشدان إلى أن الشاعرة قامت بالتعبير عن المكان والصباح الذي يشرق في هذا المكان وقدمت أوصافاً حسية ومعنوية وأضافت معنى متكاملا للمكان ولمفهومه، وقال الدكتور صلاح فضل "الشاعرة تتميز بصوت أنثوي عذب، وقصيدتها مجدولة بأنامل رقيقة وفنية وتقف على بضعة أشياء جميلة، كما أجادت التعبير بصدق عن الوفاء العربي لمن بنى هذا الحصن الجميل."، وأشار أيضاً إلى بعض التكرار بالنص.
وقال الدكتور علي بن تميم "الشاعرة تنحاز لجماليات غير معاني القوة في وصف الحصن، وهناك بعض الأمور التي أضعفت النص حيث لعب الوزن دوراً سلبياً في القصيدة."، وتناول الدكتور عبدالملك مرتاض، الجوانب اللغوية بالقصيدة وقال "المتسابقة أضافت للقصر جلالة إحساس المرأة الرقيق حيث يتعانق القصر مع التاريخ وتتعانق الشاعرة مع مريم وتتعانق الأخيرة مع النخلة، كما أن النص به رهافة الإحساس ورقة اللغة." شاعر التواضع تلاها المتسابق آدي ولد أدبا (موريتانيا) الذي ألقى قصيدة بعنوان "بوح تواضع" قال نايف الرشدان "إن الشاعر وجد فرصة للوقوف على هذا القصر ليجده أعظم قيمة تاريخية، ويتحدث الشاعر عن أمجاد الذين بنوه، ثم يتقمص دور الحصن ليتحدث معبراً باسمه ويقدم مستويات من الشمائل ويعيش ذكريات الأمل."، وعلق الدكتور صلاح فضل على عنوان القصيدة وقال "التواضع من أنبل القيم الإنسانية، والبوح لحظة شفافة للإعتراف بالضعف، لقد استطعت الدخول لموضوع القصيدة من مدخل تقمص الحصن."، وأشاد فضل بالصياغة القوية للأبيات ووصف الشاعر بالبلبل الشعري.
وقال الدكتور علي بن تميم "الشاعر يستخدم تقنية جديدة حيث يستخدم قصر الحصن كقناع، كما يستخدم بالنص لغة معتقة ثم يعقبها لغة جديدة، والنص به صراع بين اللغة والشاعر، حيث يقع الأخير أسيراً للغة."، وقال الدكتور عبدالملك مرتاض "الشاعر سلك سبيل تجديل القول وجعل القصر هو المتحدث وربط بين تراثية قصر الحصن وحداثة مباني مدينة أبوظبي، وقام الشاعر بمدح الشيخ زايد رحمه الله، واستحضر التاريخ ولطائف التراث في نسج النص البديع."، وقال الدكتور أحمد خريس "هناك شعرية في أغلب النص غير أن الإنسيابية غابت عن تركيب المُفتتح بالقصيدة وجاءت المدينة مذكراً بالنص." شاعر الثقافة الإماراتية وألقى الشاعر المصري أحمد بخيت قصيدة بعنوان "تراتيل قصر الحصن" تفاعل معها الجمهور، وقال الدكتور صلاح فضل "تجلت بالقصيدة مهارة الشاعر في امتلاك ناصية التعبير، وعدم فقدانه لحس التصوير الجميل وأبرز ما في النص، تلك المنظومة من القيم مثل الصبر والحب، كما التزم الشاعر بالصدق وتطويع جواد الشعر."، وقال الدكتور علي بن تميم "القصيدة تتميز عن باقي القصائد خاصة وأن لجنة التحكيم طلبت من المتسابقين، وزن وقافية محددة، حيث أجاد الشاعر تخفيف قسوة بحر القافية وتدفقت عبارات النص بسهولة."
وأشار الدكتور عبدالملك مرتاض إلى إجادة المتسابق لاستحضار كل التقاليد والثقافات الإماراتية في النص ببراعة عالية. وقال الدكتور أحمد خريس "تجاذب الماضي والتراث إلى الشعر المعاصر بالقصيدة وللمتسابق أسلوبه الخاص الذي يضيفه على القصيدة بعد اتكائه على أبيات الشعراء القدامى."، وأكد نايف الرشدان على تجسيد المتسابق لتلاقي الحضارات وروح التاريخ مع تعبير الجغرافيا. شاعر المجد وألقى المتسابق الرابع بالحلقة سيدي محمد ولد بمبا (موريتانيا)، قصيدة بعنوان "مهد المجد" وأشار الدكتور علي بن تميم إلى قوة القصيدة معقبا على جمال أحد أبياتها وقيام المتسابق بمنع صرف بعض الكلمات وصرفها مرة أخرى. وقال الدكتور عبدالملك مرتاض "المتسابق قام بتوظيف دلالة المكان."، وقال الدكتور أحمد خريس "المتسابق يثبت لنا أنه شاعر مجيد، وحاول في قصيدته الموفقة أن ينفث من روحه الشعرية."، ووصف نايف الرشدان، المتسابق بشاعر قلاع المجد، وقال "المبتدأ عند المتسابق غربة مضنية والخبر مكان فسيح، وحديثه عن الوفاء يجفف عرق الغربة."
وقال الدكتور صلاح فضل "كان الشاعر موفقاً في العنوان واستطاع صياغة المجد، وبلغ درجة المهارة في الصياغة اللغوية، غير أنه قام بصياغة بعض العبارات التي لا معنى لها." شاعر الأطلال تلاه المتسابق محمد اليعقوب (السعودية)، الذي ألقى قصيدة بعنوان "مهابة العتبات"، أشاد بها الدكتور عبدالملك مرتاض، وقال "القصيدة بها لغة شعرية أنيقة وصور رشيقة حتى كاد يبلغ الجبال طولاً، كما تحكم في لغته العالية واستحضر (أمير الشعراء) في أحد أبياته."، وقال الدكتور أحمد خريس "أدركت موهبة المتسابق الشعرية من خلال قصيدته، حيث استعمل غرضاً شعرياً تليداً وهو الوقوف على الأطلال، وهي طريقة ذكية منه."، وقال نايف الرشدان "المتسابق ينتقل من الوقوف على الأعتاب ثم يتراجع ليجد بناءً شاخصاً متميزاً في إشارة إلى قصر الحصن، وأراد الاقتراب من صيغة مثالية للتعبير."
وقال الدكتور صلاح فضل "أجاد المتسابق طرق موضوع القصيدة بمدخل شعري جميل حينما قال في عنوانه (مهابة العتبات)، واستشعر شيئاً من تجاور القوة والضعف الأمر الذي جعل من صياغته مناظرة لشموخ قصر الحصن الذي تحدث عنه كما أنه حاور مجنون ليلى في أحد الأبيات." وتناول الدكتور علي بن تميم دلالة العنوان على الانتقال من عالم لعالم آخر من خلال استخدامه لمفردات مثل: شاهق وعلو ثم قوله "العتبات" وأضاف "تأتي شعرية النص في قضية التراكيب." شاعر الخلود واختتم الجزء الأول من الحلقة المتسابق مهند ساري (الأردن)، الذي ألقى قصيدة بعنوان "معاً يا خلود"، علق عليها الدكتور أحمد خريس وأشار إلى جمع المتسابق بين المتنبي وأبي تمام حيث أخذ من الأول القالب الشعري، ومن الثاني نصه الشعري، وقال "القصيدة بها نظرة لشعر الأولين وانفتاح على الشعر الحديث."، وقال نايف الرشدان "نجد أن الاستدلال على الطريق لقصر الحصن يمر على بوابة من التاريخ الحافل بالإنجاز، وقام الشاعر بالتعبير وهو يستشف حكمة الشخصية الممدوحة، وهي ارتباط الخلود والبقاء بالعمل، كما قام بالتعبير بذاته المرهفة عن الشعور الصادق."
وقال الدكتور صلاح فضل "المتسابق يمتلك لغة شعرية قوية ومتينة وتستمد قوتها من محاورة الشاعر لفحول الشعراء وابتكاره لمدخل القصيدة، حيث يجسد القصر نائماً بين الظبي والبحر، ويرتبط العنوان بفكرة الخلود."، وتطرق الدكتور علي بن تميم، لمحاولة الشاعر لاستلهام حكاية بدء مدينة أبوظبي وإشارته لوجود رجل في "ليوا" يتبع الظبي ثم استكشف المدينة. وقال الدكتور عبدالملك مرتاض "المتسابق استحضر التاريخ والحضارة والتراث، وجاء بتوصيف بديع." قصائد التحدي وفي نهاية الحلقة طلبت لجنة التحكيم من فرسان الحلقة إلقاء قصيدة مكونة من أربعة أبيات كتحدٍ لزملائهم الشعراء من خلال قرعة تمت بالحلقة، وجاءت خالدية جاب الله مع المتسابق أحمد بخيت، أدي ولد آدبا مع سيدي محمد ولد بمبا، أحمد بخيت مع آدي ولد أدبا، سيدي محمد ولد بمبا مع محمد ابراهيم اليعقوب، وجاء الأخير مع مهند ساري الذي اختتم الحلقة مع الشاعرة خالدية جاب الله.
واستهل نايف الرشدان التعليق على قصائد الشعراء وقال "نجحت خالدية جاب الله بالتحدي من خلال رؤيتها الفلسفية، وقدم ولد آدبا رؤية عصرية، في حين قدم أحمد بخيت الصدى في صور فارهة، وامتلك سيدي محمد ولد بمبا اقتناصات شعرية ذكية، وظهر محمد اليعقوب مُتهجياً لأبيات صاحبه، وجاءت قصيدة مهند ساري، كتفاعل وجداني وإنساني."
وأشاد الدكتور صلاح فضل، بمعارضة الشعراء وقال "التجربة أثبتت قدرة الشعراء البالغة على الارتجال الشعري الفوري وقدموا لنا قصيدتين، الأولى قطعة إنسانية والأخرى مجاراة لها."، كما أشاد الدكتور علي بن تميم بالشعراء الستة، وقال الدكتور عبدالملك مرتاض "برهنتم على كتابة أجمل الشعر في فترة زمنية قصيرة."، وتناول الدكتور أحمد خريس معارضة الشعراء وقال "قام أحمد بخيت بالغناء مخلداً واكتمل أداء آدي ولد أدبا، وعبر سيدي محمد ولد بمبا على جسر من ذاته، وعتق محمد اليعقوب صمت الروح، وكشفت خالدية جاب الله عن جوهرها الشعري."
وفي نهاية الحلقة أعلنت لجنة التحكيم عن درجات الشعراء الستة حيث نال مهند ساري ومحمد إبراهيم اليعقوب أعلى درجات اللجنة (45)، تلاهما أحمد بخيت (43)، ونالت خالدية جاب الله (35)، وحصل آدي ولد أدبا على (30)، ونال سيدي محمد ولد بمبا (28)، وتم فتح باب التصويت للجمهور ليختار من سيكون "أمير الشعراء"؟
***
يذكر أن برنامج "أمير الشعراء" يقام تحت رعاية ودعم الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، وتُنتجه هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، وتُنفذه شركة بيراميديا، ويُذاع على فضائيتي شاعر المليون وأبوظبي، إضافة إلى إذاعة إمارات "أف إم" الخميس الساعة العاشرة والنصف مساءً (بتوقيت أبوظبي)، إضافة إلى بثه عبر قناة "أمير الشعراء" التي تبث فعاليات المهرجان والمسابقة على مدار 24 ساعة.