اسرائيل تسمح بدخول النُّقود الى غزة لدفع رواتب السلطة

عباس يواجه أزمة في الميزانية

غزة ـ قال مسؤولون فلسطينيون الجمعة ان اسرائيل ستسمح لبنوك بتحويل 72 مليون شيقل (20 مليون دولار) الى قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة المقاومة الاسلامية "حماس" لتخفيف النقص في الاوراق النقدية.

وضخُّ هذا المبلغ سيعوض الأموال الاحتياطية التي استخدمت في سداد رواتب قوة العمل التابعة للرئيس الفلسطيني محمود عباس.
ويحصل العاملون على رواتبهم من خلال سحب مبالغ نقدية من البنوك وماكينات الصرف.

وقال مسؤولون في البداية ان بنوك غزة ليست لديها مبالغ نقدية تكفي جميع عمليات السحب لكن من خلال الاقتراض فيما بينها تمكنت من دفع الرواتب بدون تحويل نقدي.

وقال مسؤول كبير بسلطة النقد الفلسطينية ان الشحنة الجديدة من اوراق النقد ستصل الى غزة الاثنين وستستخدم في تزويد البنوك لسداد أجور هذا الاسبوع.

وقال بيتر ليرنر المتحدث باسم منسِّق الانشطة الاسرائيلي في الاراضي الفلسطينية انه يتحرى عن هذا التقرير.

وشددت اسرائيل حصارها لقطاع غزة بعد ان سيطرت حماس على القطاع الساحلي منذ أكثر من عام.

وقال مسؤولون فلسطينيون ان اسرائيل سمحت بدخول شحنات صغيرة من الشيقل الى قطاع غزة في الاسبوع الماضي لتحل محل الاوراق البالية.
والشحنات الكبيرة تحدث عدة مرات كل عام.

ولم تلتزم عدة دول عربية بتعهُّداتها المالية للسلطة الفلسطينية مما خلق ازمة في الميزانية ألقت بشكوك على قدرتها على تغطية النفقات الشهرية.