دمشق ترحب بإطلاق إستراتيجية تنمية لغة الطفل العربي

كتب ـ المحرر الثقافي
بمناسبة اختيار دمشق عاصمة للثقافة العربية لعام 2008

رحبت الدكتورة نجاح العطار نائبة رئيس الجمهورية العربية السورية باقتراح الجامعة العربية، لإطلاق إستراتيجية تنمية لغة الطفل العربي من العاصمة السورية في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل بمناسبة اختيار دمشق عاصمة للثقافة العربية لعام 2008.
صرحت بذلك الدكتورة سهير عبد الفتاح خبيرة المجلس، وقالت إن هذا والتي تحدثت خلاله أيضا عن أهمية هذه المبادرة، كما رحبت بانضمام اللغوي السوري الدكتور محمود السيد للجنة العلمية المشكلة، والتي ستعني بإطلاق الإستراتيجية.
وكان المجلس العربي للطفولة والتنمية برئاسة الأمير طلال بن عبد العزيز، قد بادر بإعداد هذه الإستراتيجية بمشاركة جامعة الدول العربية وجهات عربية عديدة، حيث تحظي هذه الإستراتيجية باهتمام وإعداد شديدين، استمر قرابة العامين، من قبل لجنة علمية تضم، نخبة من كبار المتخصصين في العالم العربي، في مجالات اللغة، والتربية، وعلم النفس، وعلم الاجتماع.
وروعي خلال وضع الإطار العام لإستراتيجية تنمية لغة الطفل العربي تحقيق عدد من الأهداف الرئيسية العامة، منها حفظ المقومات الأساسية للغة الطفل العربي وحمايتها من المتغيرات التى تهددها، وتنمية القدرة على إدراك ما توفر للغة العربية من خصائص تميزها عن غيرها من لغات العالم، وتنمية الاتجاهات الإيجابية عند الطفل نحو الاستعمال الصحيح للغة ودعم ألفته باللغة العربية الفصيحة وتنفيره من الاستخدام الخاطئ لها.
يذكر أن المجلس العربي للطفولة والتنمية، كان قد عقد ورشة عمل بالقاهرة على مدي يومين ناقش خلالها الباحثون العرب، الإطار العام للإستراتيجية، ووضعوا تصوراتهم، واستقروا على المحاور الأساسية، وأوصوا بضرورة وضع توصيات الأطفال فى الاعتبار، والتى صدرت فى ختام "مؤتمر الطفل العربي فى مهب التأثيرات الثقافية"، ومؤتمر "لغة الطفل في عصر العولمة" الذى عقد تحت رعاية أمين عام جامعة الدول العربية، بمقر الجامعة بالقاهرة وبحضور حشد كبير من كبار العلماء اساتذة الجامعات والمتخصصين والمهتمين بالطفولة واللغة.