باريس تطلق وساطة اوروبية اميركية لوقف الحرب بين روسيا وجورجيا

روسيا تتخلى عن دور المتفرج لتنضم الى الجوقة

عواصم ـ اعلنت الرئاسة الفرنسية للاتحاد الاوروبي الجمعة في بيان ان الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي ومنظمة الامن والتعاون في اوروبا سترسل وفدا مشتركا للعمل على وقف اطلاق النار.
وجاء في البيان "تقرر ان يتوجه موفدون من منظمة الامن والتعاون في اوروبا ومن الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة الى جورجيا للتوصل في اسرع وقت ممكن الى وقف لاطلاق النار".
واضاف البيان ان هذا القرار "اتخذ بسبب خطورة الوضع في اوسيتيا الجنوبية وبناء على اتصالات متعددة اجراها منذ مساء امس وزير الخارجية الفرنسي" برنار كوشنير.
وكان المتحدث باسم وزارة الداخلية الجورجية تشوتا اوتياكفيلي اعلن الجمعة ان عاصمة اوسيتيا الجنوبية تسخينكفالي باتت "بالكامل تحت السيطرة الجورجية".
من ناحيته قال قائد قوات حفظ السلام الروسية الجنرال مارات كوباحمدوف ان تسخينكفالي "دمرت بالكامل تقريبا" جراء القصف الجورجي.
وقال الجنرال الروسي ان "المدينة دمرت بالكامل تقريبا جراء القصف الكثيف بالاسلحة الثقيلة"، موضحاً ان القوات الجورجية "دمرت بطريقة منهجية" تسخينكفالي حيث باشرت بقصفها الخميس.
وشنَّت جورجيا الخميس هجوماً عسكرياً على منطقتها المتمردة اوسيتيا الجنوبية اسفر عن سقوط "الكثير" من الضحايا بين قتلى وجرحى، حسبما اعلن الطرفان.
وحذَّر رئيس الوزراء الجورجي لادو غورجينيدزي الجمعة من ان السلطات الجورجية تتَّخذ اجراءات "لمنع استمرار تسلل المرتزقة (من روسيا)" الى جمهورية اوسيتيا الجنوبية الانفصالية.

مجلس الأمن يبحث الأزمة

واعلن دبلوماسي بلجيكي في الامم المتحدة ان مجلس الامن الدولي سيستانف الجمعة، بناء على طلب من تبيليسي، اجتماعه الطارئ حول التصعيد العسكري في اوسيتيا الجنوبية المنطقة الانفصالية في جورجيا.
وقال بيتر فان كيمسيكي المتحدث باسم سفير بلجيكا في الامم المتحدة يان غرولز الذي يتولى هذا الشهر رئاسة مجلس الامن، ان الاجتماع الطارئ الذي عقد خلال الليل سيستأنف الجمعة وسط مخاوف من اتساع النزاع ليتحول الى مواجهة بين القوات الجورجية والروسية.
والغى سفير جورجيا في الامم المتحدة ايراكلي الاسانيا مؤتمرا صحافيا كان مقررا الجمعة لكنه دعا مجلس الامن الدولي الى عقد اجتماع جديد. وكان اعلن خلال مناقشات ليل الخميس الجمعة ان حكومته كانت في وضع "الدفاع عن النفس بعد استفزازات متكررة" من انفصاليي اوسيتيا.
ولم يتوصل اعضاء مجلس الامن الدولي الـ15 الى التوافق حول اعلان يدعو الاطراف الى التخلي عن استخدام القوة في ختام اجتماع عاجل ومغلق عقد ليل الخميس الجمعة.
ويبدو ان البيان الذي اقترحته روسيا دعا جورجيا واوسيتا الجنوبية الانفصالية الى وضع حد للمعارك واستئناف المفاوضات. الا ان المجلس اعرب عن "قلقه" من تدهور الوضع في اوسيتيا الجنوبية.
وقالت مساعدة سفير بريطانيا في الامم المتحدة كارين بيرس خلال الاجتماع الطارىء الذب دعت اليه روسيا "نأسف لعدم التمكن حتى الان من التوصل الى اتفاق حول اعلان لمجلس الامن الدولي في هذا الشأن".

قتلى بالآلاف وتحذيرات من تطهير عرقي

واعلن رئيس اوسيتيا الجنوبية ادوارد كوكويتي الجمعة مقتل 1400 شخص في الهجوم الذي شنته جورجيا على منطقتها الانفصالية هذه، وفق ما نقلت وكالة انترفاكس الروسية.
وقال كوكويتو "قتل ما يزيد عن 1400 شخص" مضيفا "سيتم التحقق من هذه المعلومات لكن هذا هو العدد التقريبي استنادا الى معلومات من اقرباء" الضحايا.
واعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الجمعة انه افيد عن "مشاهد تطهير اتني" في اوسيتيا الجنوبية الجمهورية الانفصالية في جورجيا حيث شنت تبيليسي هجوما عسكريا.
وقال لافروف في مداخلة تلفزيونية "سمعنا عن تطهير اتني في قرى في اوسيتيا الجنوبية".
وتابع ان "عدد اللاجئين يتزايد" محذرا من "مخاطر حصول ازمة انسانية".

خسائر روسية

واعلنت وزارة الدفاع الروسية الجمعة مقتل اكثر من عشرة جنود روس من قوات حفظ السلام في تسخينفالي عاصمة اوسيتيا الجنوبية اثناء الهجوم الجورجي على هذه الجمهورية الانفصالية، بحسب ما نقلت وكالة انترفاكس.
وقصف الطيران الحربي الروسي الجمعة قاعدة فازياني العسكرية الجورجية قرب تبيليسي كما اعلن المتحدث باسم وزارة الداخلية الجورجية تشوتا اوتياكفيلي.
وحذر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الجمعة انه افيد عن "مشاهد تطهير اتني" في اوسيتيا الجنوبية الجمهورية الانفصالية في جورجيا التي هاجمتها القوات الجورجية.
واعلن المتحدث باسم وزارة الداخلية الجورجية تشوتا اوتياشفيلي الجمعة ان المقاتلات الجورجية اسقطت ما لا يقل عن خمس طائرات حربية روسية.
وقال المتحدث ان "القوات الجوية الجورجية اسقطت خمس مقاتلات روسية على الاقل"، مضيفا ان "معارك عنيفة تدور في تسخينفالي"، عاصمة اوسيتيا الجنوبية التي هاجمتها القوات الجورجية.
وكان اوتياشفيلي اعلن في وقت سابق ان القوات الجورجية اسقطت مقاتلتين روسيتين.
واعلن الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي في مقابلة مع شبكة "سي ان ان" التلفزيونية الاميركية الجمعة ان "العالم اجمع سيواجه مشاكل" اذا لم تعاقب روسيا على هجومها العسكري على جورجيا.
وقال ساكاشفيلي "اذا لم يعاقبوا على ما يحصل في جورجيا، فان العالم اجمع سيواجه مشاكل".
واضاف ان "روسيا تخوض حربا ضدنا على اراضينا، ونحن في وضع دفاع عن النفس ضد جار كبير وقوي".
وقارن دخول الدبابات الروسية الى جورجيا بدخول القوات السوفياتية الى افغانستان العام 1979 ودخول قوات حلف وارسو الى تشيكوسلوفاكيا السابقة العام 1968.
وأكد متحدث باسم وزير الداخلية الجورجي تشوتا اوتياشفيلي ان القوات الجوية الجورجية اسقطت طائرتين حربيتين روسيتين.
وقال المتحدث ان "سلاح الجو الجورجي اسقط طائرتين حربيتين روسيتين" خلال المعارك التي دارت للسيطرة على جمهورية اوسيتيا الجنوبية الانفصالية عن جورجيا
.
ونقلت وكالات انباء روسية عن قوات حفظ السلام الروسية قولها انها تخوض معركة عنيفة مع قوات جورجيا وان 12 من افرادها سقطوا قتلى واصيب 150.
وذكر ممثل للقوات الروسية قوله "قواتنا تخوض الان معركة عنيفة مع القوات النظامية من جورجيا في منطقة تسخينفالي".

جورجيا تستغيث من غزو روسي

واطلقت جورجيا نداء الى المجتمع الدولي ناشدته فيه وقف "العدوان العسكري المباشر" الذي تشنه روسيا على اراضيها، كما اعلنت وزيرة الخارجية الجورجي لهيئة الاذاعة البريطانية "بي بي سي" الجمعة.
وقالت وزيرة الخارجية الجورجية ايكاترين تكيشيلاشفيلي "سنعمل على طلب مساعدة المجتمع الدولي (...) شركائنا، ليوجهوا رسالة واضحة الى روسيا الفدرالية.انها اذا الفرصة الاخيرة لارساء السلام هناك".
ورداً على سؤال عن كيفية وصف رد الفعل الروسي، اجابت "ما نتحدث عنه هو اعتداء عسكري مباشر جداً على اراضي دولة جورجيا السيدة. ليس هناك وصف اخر يمكن اعطاؤه لما تقوم به روسيا حالياً".
واضافت الوزيرة "ينبغي وقف روسيا الاتحادية عن مساعيها للتدخل مباشرة في عدوان عسكري في جورجيا".
لكن رئيس الوزراء الروسي الكساتدر بوتين أكَّد ان ما وصفه بـ"العدوان الجورجي على اوسيتيا الجنوبية" سيتطلب "اجراءات رد" عليه فيما كانت طائرات روسية تقصف أهدافاُ جورجية.
وأعلن متحدث باسم وزارة الداخلية الجورجية ان طائرات روسية قصفت الجمعة موقعاً في الاراضي الجورجية.
وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية الجورجية شوتا اوتياشفيلي ان "ثلاث طائرات سوخوي 24 روسية دخلت المجال الجوي الجورجي الجمعة والقت واحدة منها قنبلتين قرب مركز للشرطة في كاريلي".
وتقع هذه القرية الجورجية في مكان قريب من اراضي اوسيتيا الجنوبية حيث تشن جورجيا هجوماً. اوسيتيا تستغيث وروسيا تلبي النداء

وجاء التدخل الروسي عقب استنجاد اوسيتيا الجنوبية بالمجتمع الدولي لوقف الحرب التي بدأت بشنها عليها جورجيا.
واعلن ممثل اوسيتيا الجنوبية في موسكو ديميتري ميدوييف الجمعة ان التدخل العسكري اصبح ضرورياً "لوقف الحرب" و"وقف العدوان" الجورجي على هذه المنطقة الجورجية الانفصالية كما نقلت عنه وكالة انترفاكس.
وذكرت وكالة الانباء الروسية ايتار تاس ان السلطات الروسية "بادارة الرئيس ديمتري مدفيديف" تدرس "في الوقت الراهن (...) اتخاذ اجراءات عاجلة" مرتبطة باعادة السلام الى منطقة اوسيتيا الجنوبية الانفصالية.
وقالت الوكالة نقلاً عن المكتب الصحافي للرئاسة الروسية "ندرس بادراة الرئيس مدفيديف حالياً سلسلة من الاجراءات العاجلة حول العودة الى وضع سلمي في اوسيتيا الجنوبية والدفاع عن السكان المسالمين الموجودين هناك لاننا نملك تفويضا بحفظ السلام".

روسيا توقف كل الرحلات الجوية مع جورجيا

واعلنت وزارة النقل الروسية الجمعة وقف كل الرحلات الجوية مع جورجيا اعتبارا من منتصف ليل الجمعة السبت (الجمعة الساعة 20,00 تغ)، بحسب ما اوردت وكالتا ريا-نوفوستي وانترفاكس.
وقال مسؤول في هذه الوزارة ان "روسيا الاتحادية ستوقف كل رحلاتها الجوية مع جورجيا ابتداء من منتصف ليلة الجمعة السبت".
وياتي هذا القرار اثر الهجوم العسكري الذي شنته جورجيا ليلة الخميس الجمعة على منطقة اوسيتيا الجنوبية الانفصالية التابعة لجورجيا.
وكانت موسكو اوقفت الخطوط الجوية والبرية والبحرية بين روسيا وجورجيا في تشرين الاول/اكتوبر 2006 بعد ان اعتقلت جورجيا اربعة ضباط روس اتهمتهم بالتجسس.
واعادت موسكو فتح هذه الخطوط في الخامس والعشرين من اذار/مارس الماضي بعد 18 شهرا من حصار ارهق الاقتصاد الجورجي.

تنديد ووساطة دوليين لوقف الحرب

اعلن الاتحاد الاوروبي الجمعة انه يعمل على وقف اطلاق النار في اوسيتيا الجنوبية داعيا الى وقف المواجهات فورا في هذه الجمهورية الانفصالية في جورجيا وسط مخاوف من اتساع النزاع الى جورجيا وروسيا.
وافادت الرئاسة الفرنسية للاتحاد الاوروبي في بيان صدر في بروكسل ان "الاتحاد الاوروبي يسعى بالاتصال مع جميع الاطراف، للتوصل الى وقف لاطلاق النار لتجنب اتساع النزاع".
وتابع البيان ان الاتحاد "يدعو جميع الاطراف الى وقف الاعمال العسكرية واستئناف المفاوضات بدون ابطاء من اجل التوصل الى حل سياسي للازمة يحترم سيادة جورجيا ووحدة وسلامة اراضيها".
وكثف حلف شمال الاطلسي الجمعة اتصالاته مع جورجيا وروسيا ساعيا لتدارك حرب ناشئة بين شريكيه الاستراتيجيين اللذين تشكل خلافاتهما مصدر توتر بين الحلفاء.
غير ان الحلف الاطلسي لا يرغب في التدخل في هذا النزاع وقال مسؤولون فيه ان "الحلف الاطلسي غير مفوض للعب دور مباشر في القوقاز".
ودعت الولايات المتحدة الى وقف فوري لاطلاق النار في اوسيتيا الجنوبية وقررت ان ترسل موفدا الى المنطقة للمشاركة في جهود الوساطة الدولية، وفق ما اعلن المتحدث باسم الخارجية الاميركية غونزالو غاليغوس الجمعة.
وقال غاليغوس ان الولايات المتحدة "تدعم سلامة اراضي جورجيا ونحن ندعو الى وقف فوري لاطلاق النار"، مكررا الموقف الاميركي المؤيد لتبيليسي في هذا النزاع مع روسيا للسيطرة على هذه الجمهورية الانفصالية في جورجيا.
واضاف "ندعو كل الاطراف، بمن فيهم الجورجيون والاوسيتيون الجنوبيون والروس، الى تهدئة اللعبة وتفادي نزاع".
وتابع المتحدث "نعمل على جهود وساطة لتأمين وقف لاطلاق النار. سنرسل اليوم موفدا الى المنطقة ليلتقي الاطراف المعنيين بالنزاع"، من دون ان يحدد هوية الموفد.
واكد غاليغوس ان "وزيرة الخارجية (كوندوليزا) رايس ومسؤولين اخرين كبارا تحدثوا الى الاطراف ويواصلون هذا الامر في محاولة لوضع حد للاعمال الحربية".

واعلنت الولايات المتحدة انها سترسل الجمعة الى المنطقة موفدا لم تكشف هويته وانه سينضم الى مجموعة وسطاء.
واعلن المتحدث باسم الخارجية الاميركية غونزالو غاليغوس "بحسب معلوماتي سيلتقي ممثلون عن حلفائنا لايجاد سبل للتوصل الى وقف لاطلاق النار".
واكد ان الموفد سيغادر واشنطن في اليوم نفسه لكن مسؤولا في وزارة الخارجية شكك في هذا الموعد مشيرا الى ان الولايات المتحدة تريد اولا "تنسيق تحركها مع الاوروبيين".