تسعة الاف سنة ونحن نشرب الحليب

الانسان أدرك أهمية الحليب منذ القدم

باريس - كشفت دراسة تنشر الخميس على موقع مجلة نايتشر البريطانية ان البشر كانوا يستهلكون الحليب قبل سبعة الاف سنة من عصرنا الحالي، اي في حقبة زمنية ابعد -الفي سنة- مما كان يعتقد حتى الان.
وقد درس الباحثون اكثر من 2200 من الاواني الفخارية من الشرق الاوسط والبلقان وخلصوا الى ان الحليب كان يعالج ويحفظ في هذه المناطق قبل اكثر من 6500 سنة من عصرنا الحالي.
وكانت تربية الابقار والخراف والماعز بدأت منذ الالف الثامن قبل العصر الحالي، خصوصا للحصول على صوفها ولحومها، او لحليبها. لكنها المرة الاولى التي يعثر فيها على دليل على ان حليبها كان يستهلك في فترة سابقة للالف الخامس قبل المسيح.
وقد عثر على اقدم الادلة على استهلاك الحليب حتى الان في انكلترا (مطلع الالفية الرابعة قبل عصرنا) وفي رومانيا (خمسة الاف سنة قبل الميلاد).
الى ذلك اظهرت البقايا العضوية الجديدة الاتية من الحليب التي عثر عليها فريق الباحثين بقيادة البرفسور ريتشارد افرشيد من جامعة بريستول (بريطانيا) على الفخاريات التي تفحصها، ان حلب المواشي كان رائجا في المناطق التي كان يوجد فيها خصوصا ابقار اكثر من تلك التي تتلاءم ظروفها اكثر مع تربية الخراف والماعز.
والفخاريات التي شملتها الدراسة تأتي خصوصا من شمال غرب الاناضول وجنوب شرق اوروبا (اليونان) واوكرانيا.