الإنفاق الخليجي على تكنولوجيا المعلومات ينمو بشكل سريع

السعودية اكبر سوق لتكنولوجيا المعلومات في الخليج

دبي - ذكر تقرير اقتصادي أن الإنفاق على تكنولوجيا المعلومات في دول مجلس التعاون الخليجي يتجاوز33 مليار درهم خلال العام الجاري ما يشكل نسبة نمو 15 بالمئة مقارنة بالعام الماضي.

وأشار تقرير مؤسسة "آي . دي . سي" للأبحاث إلى أن نسبة الإنفاق في مجال تكنولوجيا المعلومات ارتفعت على الصعيد الإقليمي نظرا إلى الازدهار الذي يشهده سوق معدات أجهزة الكمبيوتر الذي يشكل نسبة 1.62 بالمئة من إجمالي القطاع مما يؤدي إلى ارتفاع نسبة نمو قطاع الخدمات بنحو 3.24 بالمئة وسوق حزم البرمجيات بنحو 6.13 بالمئة.

وأفاد التقرير أن دول مجلس التعاون الخليجي الست سوف تشكل حوالي 23 بالمئة من إجمالي الإنفاق على قطاع تكنولوجيا المعلومات في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا والذي يتوقع أن تتجاوز قيمته 8.146 مليار درهم إماراتي خلال العام الجاري مما يجعل هذه الدول من أهم الأسواق التي ستشملها الخطط التوسعية الإقليمية للشركات.

ولفت التقرير إلى النمو المتوقع في سوق تكنولوجيا المعلومات في منطقة الخليج حيث يتوقع أن تتجاوز قيمته 44 مليار درهم بحلول عام 2011 ما يمثل نسبة نمو تقدر بـ12 بالمئة وتعد السعودية إحدى أكبر الأسواق في المنطقة حيث تشكل نسبة 43 بالمئة من إجمالي الإنفاق في مجال تكنولوجيا المعلومات تليها الإمارات بنسبة 36 بالمئة ثم الكويت بنسبة تسعة بالمئة وقطر بنسبة خمسة بالمئة والبحرين بنسبة أربعة بالمئة وعمان بنسبة ثلاثة بالمئة.

وقال عمر لطفي عزاوي مدير التوزيع لقطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة لشركة "نت جير الشرق الأوسط" إن النسبة الكبيرة للإنفاق المتوقعة لمنطقة الخليج خلال العام الجاري تشجعنا بشكلٍ كبير على زيادة تعزيز مساعينا لتوسيع قاعدة عملائنا وتعزيز علاقاتنا مع شركائنا في مجال التوزيع وذلك بهدف مواكبة الاتجاه التصاعدي الحالي في قطاع تكنولوجيا المعلومات على صعيد الشرق الأوسط.

وأضاف "أن نمو سوق معدات تكنولوجيا المعلومات يعود إلى اتساع نطاق التطبيقات التي يتم اعتمادها من قبل أهم القطاعات الحيوية والهيئات الحكومية.. كما أن النمو السريع الذي يشهده سوق الشركات الصغيرة والمتوسطة يدفعنا إلى زيادة تطوير محفظتنا من الحلول من خلال الجمع بين الأداء والعملية وسهولة الاستخدام والكفاءة والموثوقية".