فزعة: ابوظبي للثقافة والتراث تؤطر العمل التطوعي

فزعة الشباب

أبوظبي - أعلن محمد خلف المزروعي مدير عام هيئة أبوظبي للثقافة والتراث عن إشهار مجموعة "فزعة" للعمل التطوعي، كفئة متطوعة من الشباب الإماراتي الذين ترعاهم الهيئة، اجتمعوا على الرغبة في المشاركة بالتطوع لتقديم العون والمساعدة في تنظيم النشاطات والفعاليات المختلفة والبرامج التي تنظمها الهيئة والعديد من الجهات المحلية الأخرى، كما يسعون للعمل على نشر الوعي بثقافة وتراث إمارة أبوظبي والتفاعل مع ثقافات العالم المختلفة.
وتتميز مجموعة "فزعة" بكونها تضم فقط العناصر المواطنة المؤهلة والمدربة، وعلى درجة عالية من الكفاءة، بما يؤهلهم لإعطاء الصورة الحضارية المتميزة لدولة الإمارات، وبما يعكس التقاليد الإماراتية الأصيلة كالكرم والشهامة وحُسن الاستقبال والضيافة.

وأكد المزروعي أنه وفي إطار تطبيق الهيئة لاستراتيجية الحفاظ على تراث إمارة أبوظبي الثقافي وإدارته، فقد بادرت الهيئة للتنسيق والتعاون مع مختلف الجهات الحكومية والجامعات والمعاهد، لإشراك الجميع في عملية التطوير الثقافي التي تشهدها الدولة حالياً. حيث يُعد تدريب المواطنين من أهم الاستثمارات المستقبلية لهيئة أبوظبي للثقافة والتراث، وذلك بهدف النهوض بالإمكانات البشرية المتميزة لأبناء الإمارات.
وتعمل الهيئة على إتاحة فرص التدريب للمواطنين والمواطنات لتحقيق أهدافها في مجال تأهيل الكوادر المواطنة الحريصة على تراثها وثقافتها ، وتوفير مجالات تدريب واسعة تخدم عمليات الحفاظ على التراث الثقافي لإمارة أبوظبي، وذلك عبر برنامج علمي تدريبي شامل بإشراف خبراء في هذا المجال .

يُذكر أن مجموعة "فزعة" سبق لها المساهمة مؤخراً في تنظيم العديد من الفعاليات التراثية والثقافية، ومنها حفل إطلاق استراتيجية هيئة أبوظبي للثقافة والتراث في قصر الإمارات في شهر مايو الماضي.
وتضم "فزعة" عدداً من الموظفين المواطنين الذين هم على رأس عملهم في العديد من الجهات والمؤسسات، وجزء منهم من المتقاعدين الذين آثروا استمرار عطائهم ومشاركتهم في خدمة وطنهم.

وأوضح المزروعي أن هيئة أبوظبي للثقافة والتراث تنطلق في تأسيسها ورعايتها لمجموعة "فزعة" من رؤية خاصة تقوم على خلق جيلٍ تطوعي يحفظ تراثه ويرقى به، في حين تقوم رسالة "فزعة" بنشر ثقافة العمل التطوعي، حفاظاً على التراث واعتزازاً به، والمحافظة على الثقافة والتراث وتوعية المجتمع بأهمية التطوع، إذ أنها تشجعهم لأن يكونوا أكثر استقلالاً وثقة بالنفس.
وتهدف المجموعة إلى بث روح الاعتزاز والحفاظ على التراث الوطني، ونشر ثقافة المشاركة التطوعية في الفعاليات المختلفة بالهيئة، و توظيف طاقات الشباب في العمل التطوعي داخل الهيئة وخارجها، وإعطاء صورة طيبة للزائرين لفعاليات الهيئة عن دور شباب الوطن الدؤوب في العمل التطوعي، بالإضافة إلى بدء مشروعات تنبع من شباب الإمارات لدعم ثقافتهم وتراثهم والتفاعل مع الثقافات الأخرى.