الاميركيات يفضلن التنزه مع اوباما

الصفات الشخصية أولا

نيويورك - اظهر استطلاع جديد للرأي بين الناخبات الاميركيات ان النساء يفضلن الخروج للتنزه او الذهاب في عطلة مع باراك اوباما المرشح الديمقراطي للبيت الابيض عن منافسه الجمهوري جون ماكين.
واظهر الاستطلاع ان اوباما يحظى بشعبية أكبر بين جميع النساء اللاتي لهن حق الانتخاب بينما يحظى ماكين بتأييد النساء ذوات البشرة البيضاء والمسنات وربات البيوت.
وقالت كيلياني كونواي التي شاركت في اجراء الاستطلاع "لا جدال ان سناتور اوباما هو المنافس الاوفر حظا" مضيفة ان هؤلاء اللاتي يفضلن اوباما يشيرن إلى صفاته الشخصية في حين ان النساء اللاتي يفضلن ماكين يشيرن إلى خبرته ومؤهلاته.
واظهر الاستطلاع الذي اجري لحساب لايف تايم نتورك في اطار حملتها تحت شعار "صوت كل امرأة مهم" لتشجيع النساء على الانخراط في السياسة ان اوباما يتقدم على مكين بنسبة 49 في المئة إلي 38 في المئة.
وقالت سيلندا ليك التي شاركت ايضا في اجراء الاستطلاع "السباق لم يحسم بعد بالنسبة للنساء" مشيرة إلى ان 10 في المئة منهن لم يقررن موقفهن حتى الان.
وعند سؤالهن عن المرشح الذي يفضلن الخروج للتنزه معه قالت 51 في المئة من النساء اللاتي شملهن الاستطلاع انه اوباما بينما اختارات 31 في المئة ماكين. وعند سؤالهن إذا كن يفضلن الذهاب في عطلة صيفية مع اسرة اوباما او اسرة ماكين اختارت 49 في المئة اسرة اوباما بينما اختارت 26 في المئة اسرة ماكين. وقالت 18 في المئة من النساء انهن لا يفضلن أيا من الاسرتين.
وعند سؤالهن عن المرشح الذي ينوين التصويت له في انتخابات الرئاسة في الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني تقدم اوباما في كافة الفئات العمرية فيما عدا النساء فوق 65 عاما إذ تقدم مكين في هذه الفئة بنسبة 46 في المئة مقابل 37 في المئة لاوباما. وقسمت النساء الى شرائح عرقية اذ اختارت 89 في المئة من النساء السود اوباما مقابل 4 في المئة لمنافسه الجمهوري كما اختارت 62 في المئة من النساء ذوات الاصول اللاتينية اوباما مقابل 21 في المئة لمكين. وفضلت النساء ذوات البشرة البيضاء مكين بنسبة 47 في المئة مقابل 38 في المئة لاوباما.
وسئلت النساء اللاتي شملهن الاستطلاع متى يتوقعن ان تنتخب امرأة رئيسة للولايات المتحدة فقالت 44 في المئة ان هذا قد يحدث في غضون ثماني سنوات. ولا تزال هناك ثلاث بين كل 10 نساء يعتقدن ان السناتور هيلاري كلينتون ستصبح أول رئيسة لاميركا رغم خسارتها امام اوباما في الفوز بترشيح الحزب الديمقراطي هذا العام.
وشمل الاستطلاع 500 امرأة في ارجاء الولايات المتحدة واجري في الفترة من 25 الى 29 يوليو/تموز ويحمل هامش خطأ قدره 4.4 في المئة.