فيتامين سي يقاوم السرطان

فيتامين سي يهاجم الخلايا المصابة دون السليمة

واشنطن - افادت نتائج دراسة اميركية بأن الحقن بجرعات عالية من فيتامين سي (ج) يقلل حجم الاورام السرطانية وسرعة انتشارها بنسبة 50% في المتوسط لدى فئران التجارب.
واوضح باحثو معاهد الصحة الاميركية الذين شاركوا في هذه الدراسة التي نشرت الاثنين في الولايات المتحدة ان تاثير فيتامين سي المقاوم للسرطان يرجع الى تكون ماء الاوكسيجين (بيروكسيد الهيدروجين) في السائل المحيط بالاورام.
ولم يؤثر فيتامين سي على الخلايا السليمة.
وقد جعل العلماء هذا الفئران تصاب بسرطان الدماغ والمبايض والبنكرياس بسرعة نمو مماثلة للبشر.
واوضح العلماء الذين نشرت دراستهم في نشرة الاكاديمية الوطنية الاميركية للعلوم ان هناك اليات بيولوجية تتحكم وتنظم بدقة جرعات فيتامين سي التي يمتصها الجسم عن طريق الفم ما يحد من تأثيرها المضاد للسرطان الذي يلاحظ في الجرعات العالية.
واوضح الدكتور مارك ليفين المشارك الرئيسي في الدراسة "عندما نتناول يوميا اغذية تحتوي على اكثر من 200 ملغ من فيتامين سي مثل على سبيل المثال برتقالتين وكمية من خضار البروكولي تقوم اليات بيولوجية بمنع الشرايين من امتصاص المزيد منه".
ولتخطي هذه القيود الطبيعية قام الاطباء بحقن فئران التجارب المصابة بالسرطان بفيتامين سي في العروق او في تجويف البطن. وتمكنوا بذلك من ايصال جرعات كبيرة من هذا الفيتامين تصل الى ما يعادل اربعة غرامات لكل كلغ يوميا.
واعرب الدكتور ليفين عن الامل في ان "يكون لهذه الجرعات المرتفعة تاثير فعال في معالجة السرطان".
ويقوم الفيتامين سي بدور كيميائي حيوي اساسي للصحة ونقصه في الجسم لفترة طويلة يمكن ان يؤدي الى الاصابة بداء الاسقربوط او داء الحفر اي فساد الدماء بسبب نقص هذا الفيتامين ما قد يؤدي الى الوفاة.
ويبدو ان لهذا الفيتامين ايضا خصائص مضادة للاكسدة تحمي الخلايا من الاثار الضارة للايونات الشاردة.
واظهرت التجارب التي اجراها العلماء على 43 نوعا من السرطان وخمس سلالات من الخلايا السليمة لدى الفئران ان الجرعات المكثفة من فيتامين سي كان لها تأثير مضاد للسرطان في 75% من الخلايا السرطانية دون التأثير على الخلايا السليمة.
كما اظهرت الدراسة ايضا انه يمكن ايضا حقن البشر بهذه الجرعات العالية من فيتامين سي.