زعيم 'العدالة والتنمية' المغربي: إذا عينت رئيسا للوزراء فلن أفرض الشريعة

السياسة أخلاق

باريس - اعلن زعيم حزب العدالة والتنمية المغربي الاسلامي عبد الاله بنكيران انه اذا عين رئيسا للوزراء فلن يفرض الشريعة. وقال "حتى اذا كانت مراجعنا اسلامية فان تعاقدنا مع الشعب المغربي سياسي. ولن افرض الشريعة ابدا".
وفي حديث مع صحيفة لوموند الفرنسية الثلاثاء اعلن بنكيران انه يريد فرض "الاخلاق" في الحياة السياسية منددا "بالاضرار" التي قال ان "اناسا واحزابا" تدور في فلك الملك محمد السادس يتسببون فيها.
وقال بنكيران "اريد ان تعم الاخلاق الحياة السياسية في المغرب".
واضاف "ندعم تماما العاهل" المغربي "لكننا عازمون على مكافحة الاضرار التي يتسبب فيها اناس واحزاب تدور في فلكه وتتعدى الحدود وتنال من البلاد برمتها".
وانتخب بنكيران رئيسا لحزب العدالة والتنمية الشهر الماضي. وتحول حزبه الى ثاني تشكيل سياسي من حيث عدد المقاعد في البرلمان اثر الانتخابات التشريعية عام 2007.
وقال بنكيران ان حزب العدالة والتنمية يجب ان "يحسن اداءه لا سيما على الصعيد الايديولوجي".
واضاف "يجب علينا ان نكون مثاليين وان نرفض "الصيد في الماء الكعر" وممارسة الشفافية. المجتمع المغربي يعاني من عدة امراض وخاصة الفساد والمحسوبية ويجب ان لا يؤخذ علينا ذلك".
وردا على سؤال للوموند، قال بنكيران انه "لم يندد ابدا بقيم الغرب بل بالعكس".
واوضح "انا متمسك مثلكم بالحريات وحقوق الانسان والمراة والديموقراطية والعدل والمساواة. انها قيم اساسية في نظري".
لكنه اضاف ان "هناك امورا تعود الى الشؤون الخاصة، مثلا مثلي الجنس. فاذا جاهر احد بذلك فهو يحرجني. وطالما هي في مجال الحياة الخاصة هذا لا يهمني باي شكل من الاشكال".
وتابع "لدي مبادئ لكنني معتدل ومتسامح"، مؤكدا "ثقوا انني احب كثيرا الفرنسيين والثقافة الفرنسية".