ومن الألعاب الالكترونية ما قتل

حين يتماهى الواقع مع الخيال

بانكوك - حظرت السلطات التايلاندية الثلاثاء بيع لعبة "غراند ثيفت اوتو" الالكترونية المعروفة بعنفها اثر اتهام شاب في الـ18 من العمر بقتل سائق سيارة اجرة بطعنات سكين بايحاء من اللعبة.
وقال روانغساك جاريتاكي المتحدث باسم الشرطة "يحق للشرطة اعتقال اي تاجر يبيع هذه اللعبة فورا" مضيفا ان المخالفين سيتعرضون لعقوبات قد تصل الى السجن ثلاث سنوات.
وفي وقت سابق اعلنت شركة "نيو ايرا انتراكتيف ميديا" الموزع الحصري لهذه اللعبة في تايلاند انها ستسحبها من الاسواق.
وقالت الشركة في بيان "علقنا مبيعات لعبة 'غراند ثيفت اوتو' وطلبنا من كافة المتاجر التوقف عن بيعها".
وانتقد المتحدث باسم الشرطة بشدة العنف الذي تتميز به هذه اللعبة الالكترونية. وقال ان الشرطة ستتعاون مع وزارة الثقافة للتحقق من ان مواقع الالعاب الالكترونية لها التراخيص اللازمة لذلك وانها ستغلق اي موقع يقترح العابا عنيفة.
وبيعت حوالى ستة ملايين نسخة من الجزء الاخير من لعبة "غراند ثيفت اوتو" الشهيرة في الاسبوع الاول على طرحها في الاسواق في نهاية نيسان/ابريل، وحققت عائدات بقيمة 500 مليون دولار.
ويشمل الجزء الرابع من السلسلة بعنوان "ليبرتي سيتي" امكانية التجسد في شخصية لا اخلاقية تنفذ مهاما تتراوح بين الاغتيال والسطو على المصارف وسرقة السيارات.
ووجهت الاحد الى شاب تايلاندي في الـ18 تهمة السرقة وحيازة سلاح ادت الى مقتل سائق سيارة اجرة في الخمسين من العمر.
وقد يتعرض الشاب لعقوبة السجن المؤبد.