الهوة بين الفقراء والأغنياء تعرض أطفال آسيا للخطر

الفقراء يزدادون فقرا

بانكوك - اكد صندوق الامم المتحدة لرعاية الطفولة (يونيسف) ان الهوة المتزايدة بين الاغنياء والفقراء في آسيا، خصوصا في بلدان ناشئة كبرى مثل الصين والهند تعرض عددا كبيرا جدا من الامهات والاطفال "للخطر".
وقالت اليونيسف في تقرير نشر الثلاثاء ان اكثر من 40% من اطفال العالم الذين توفوا قبل عامهم الخامس في 2006 كانوا يعيشون في منطقة آسيا-المحيط الهادىء مشددة على ضرورة بذل جهود كبيرة جدا في هذا المجال.
وسجلت في الهند وفاة 2,1 مليون طفل تقل اعمارهم عن خمس سنوات في 2006، واعتبرت وكالة الامم المتحدة انه يتعين على هذا البلد تحقيق تقدم كبير في مجال الصحة والتغذية والتربية والمساواة بين الجنسين وحماية الطفل.
ولحظت اليونيسف ان الوفيات بين الاطفال في الصين تراجعت بين 1970 و1990 لكن هذا التراجع تباطأ منذ ذلك الحين. ورات انه "يتعين على الصين ايضا القيام بخطوات كبيرة لتحقق مجددا التقدم الذي سبق وانجزته في مجال رعاية الطفل".
وبعد ان عبرت عن ارتياحها للنمو الاقتصادي "المتين" في منطقة آسيا المحيط الهادىء الذي سمح لملايين الافراد بـ"الخروج من دائرة الفقر"، اكدت اليونيسف ان التغطية الطبية للفقراء ضرورية لبلوغ الهدف في 2015 بخفض وفيات الاطفال بمعدل الثلثين قياسا الى مستوياتها في 1990.