الطريق إلى الاحتلال الاميركي للعراق مر اولا بعام 1958

بقلم: خيرالله خيرالله

قبل خمسين عاما، سقط النظام الملكي في العراق نتيجة انقلاب عسكري دموي نفّذته مجموعة من الضباط "الأشاوس" لا يجمع بينهم سوى الكره للحياة ولكل ما هو حضاري في هذا العالم والجهل في السياسة بأسم الوطنية المزيفة. إذا كان من كلمة يمكن أن تجمع بين الذين نفذوا الانقلاب الذي يسميه المنافقون "ثورة"، فأن هذه الكلمة هي التخلف. أنه التخلف بكل أشكاله وتلاوينه المرتبط بالحقد على كل صعيد.
تكفّل هؤلاء بجعل العراق لا يرى يوما أبيض منذ الرابع عشر من تموز/يوليو 1958. لف السواد البلاد منذ تولت مجموعة من الضباط استولت على السلطة قتل أفراد العائلة المالكة من بينهم الملك الشاب فيصل الثاني بطريقة أقل ما يمكن أن توصف به أنها وحشية.
لم ينته العراق الذي عرفناه، والذي قام نتيجة انهيار الدولة العثمانية في العشرينات من القرن الماضي، لم ينته في العام 2003 أثر الاجتياح الأميركي للبلد وفرض نظام جديد يقوم على المحاصصة بين الطوائف والمذاهب وعلى الفيدرالية أرضاء للأكراد ولبعض الأحزاب الشيعية. انتهى العراق في الرابع عشر من تموز/يوليو 1958 عندما أجتاح التخلف بغداد والبصرة والموصل وكل مدينة من مدن العراق حيث كانت النخب المتميزة في كل المجالات... والمدارس والجامعات التي تنتج مثقفين حقيقيين وليس أشباه أميين لا يؤمنون سوى بلغة القتل وإلغاء الآخر.
منذ العام 1958، يوم سقوط النظام الملكي في العراق نتيجة المد الناصري الذي لم يرحم بلدا في المنطقة العربية بما في ذلك لبنان وسوريا، بدأ الانهيار الكبير على الصعيد العربي. هذا الانهيار الذي توج بهزيمة العام 1967 التي تسبب بها النظام البعثي السوري المزايد والجهل الناصري بكل شيء، باستثناء التفنن في جعل المجتمع أكثر تخلفا. كان أفضل تعبير عن هذا الجهل طريقة تحقيق الوحدة المصرية- السورية على أسس واهية تقوم على تعاون بين الأجهزة الأمنية في البلدين مع غلبة واضحة للأجهزة المصرية. كيف يمكن تحقيق وحدة بين بلدين عربيين لا حدود مشتركة بينهما بمجرد أن الأجهزة الأمنية قررت ذلك وصورت الوحدة انتصارا تبين في النتيجة أنه ليس سوى انتصار دفع ثمنه الشعبان المصري والسوري؟
انتهى العراق الذي كان يؤمل بأن يكون نموذجا لما يمكن أن تكون عليه دول المنطقة. انتهى في العام 1958. جاء ضابط مغامر أسمه عبدالكريم قاسم إلى السلطة بذهنية متخلفة كان أفضل تعبير عنها تهديده باحتلال الكويت وحشد الجيش العراقي على حدود الدولة المستقلة حديثا محاولا وضع قوانين جديدة للعبة التوازنات الإقليمية بدل الانصراف إلى معالجة المشاكل التي يعاني منها العراق حقيقة على الصعيد الداخلي. أنه المرض نفسه الذي لازم الناصرية، خصوصا منذ العام 1956 أثر القرار القاضي بتأميم قناة السويس. هذا القرار الذي خلق وهما لدى أنظمة معينة في المنطقة بأن في استطاعتها تحقيق انتصارات ليست في واقع الحال سوى هزائم ولعب دور إقليمي أكبر منها. كان هذا القرار في أساس الانتصارات العربية المزيفة التي لم تأخذ في الاعتبار لا التوازنات الإقليمية ولا التوازنات الدولية ولا حتى معنى الخروج من الدائرة الحضارية التي أسمها التفاعل مع العالم المتقدم، أي الغرب، أو أن تكون هناك جاليات أجنبية في هذا البلد العربي أو ذاك.
الأهم من ذلك كله، أنّه لم يوجد من يقول لجمال عبدالناصر أنه لم يحقق انتصارا وأن كل ما في الأمر أن الولايات المتحدة أوقفت العدوان البريطاني- الفرنسي- الإسرائيلي على مصر لسبب في غاية البساطة. هذا السبب يتمثل في أن أميركا اتخذت بعد الحرب العالمية الثانية قرارا بأنها الجهة التي تمتلك قرار الحرب والسلم عندما يتعلق الأمر بالمعسكر الغربي. أرادت بكل صراحة إبلاغ كل دولة من الدول التي كانت لا تزال تعتبر نفسها إمبراطورية في حدّ ذاتها، على رأسها بريطانيا العظمى، أن القرار الغربي صار أميركيا وأنه لم تعد هناك إمبراطوريات خارج الإمبراطورية الأميركية وأن القرارات الكبيرة في حجم شن حرب على مصر محصورة بأميركا وحدها وأن بريطانيا عظمى بالأسم فقط!
في العهد الملكي، كان العراق بلدا متعدد القوميات والطوائف والمذاهب يحكمه دستور عصري في ظل نظام ملكي يختصر فلسفة الهاشميين في الحكم. أنها فلسفة الجمع بين الناس وليس التفريق بينهم بعيدا عن التعصب القومي الذي لا معنى له والمذهبية البغيضة، فلسفة تعطي في الوقت ذاته نموذجا في التواضع والانفتاح على العالم بعيدا عن الشعارات الفارغة. لم يكن القصر الملكي (قصر الرحاب) الذي اقتحمه الإنقلابيون صبيحة الرابع عشر من تموز/يوليو 1958 لارتكاب جرائمهم في حق الرجال العزل والنساء والأطفال سوى بيت متواضع يقل فخامة عن بيوت كثير من العراقيين الأغنياء.
دفع العراق ثمن المد الناصري وثمن الانتصارات الوهمية التي وجد من يصدقها في صفوف ما كان ولا يزال يسمى "الجماهير العربية"، تلك الجماهير التي لم تتعلم شيئا من دروس ما بعد الوحدة المصرية- السورية الفاشلة أو ألانقلاب الذي حصل في العراق. استمرت مصر في الغرق، إلى أن جاء اليوم الذي فهمت فيه بعد حرب تشرين الأول/أكتوبر 1973 أن عليها الانصراف إلى أعادة بناء نفسها. واقتنعت مصر بأن ذلك لا يكون بالشعارات بل بالاعتراف بالموازين الإقليمية أولا وبأن هناك أيضا مشاكل داخلية محددة وواضحة لا مفر من معالجتها بدل الهرب منها. صحيح أنه لا يمكن مقارنة عبدالناصر، الذي كان رجلا محدودا من الناحية الفكرية قبل أي شيء آخر واكتفى بإقامة دولة بوليسية، بدموي مثل صدّام حسين. ألاّ أن الصحيح أيضا أن التجربة الناصرية في مصر أسست لنظامي البعث في كل من العراق وسوريا ومكنتهما من تطوير الدولة البوليسية إلى دولة قمعية بكل المقاييس. ولم تشف سوريا من كارثة الوحدة إلى يومنا هذا، إذ نخرها البعث نخرا وقضى على الطبقة الوسطى لمصلحة طبقة طفيلية تعتاش من الابتزاز وتعتقد أن في الإمكان تصدير الأزمة الداخلية إلى الخارج الى ما لا نهاية، وخصوصا نحو لبنان. أما العراق نفسه، فقد هرب من الأزمة الداخلية التي نجمت عن انقلاب 1958 إلى مزيد من الديكتاتورية التي أفضت عمليا الى قيام نظام عائلي- بعثي تميّز بالوحشية ونقل البلد من أزمة إلى أزمة... من الحرب مع إيران حين لم يجد أن الجبهة الداخلية قادرة على تحمل انعكاسات الثورة الإيرانية على البلد، الى غزو الكويت الذي شكّل تتويجا للإفلاس الكامل للنظام العراقي بكل المقاييس وفي شتى المجالات.
لا يمكن عزل الانقلاب الذي شهده العراق قبل نصف قرن عن حال التراجع في العالم العربي التي تمددت في كل الاتجاهات والتي يظل أفضل تعبير عنها الحرب الأهلية في لبنان التي كانت في الوقت ذاته حروب الآخرين على أرض الوطن الصغير. هناك نصف قرن من التراجع المستمر الذي توجته انتصارات وهمية على إسرائيل كما حصل صيف العام 2006. ليس من يريد أن يتوقف ويسأل كيف يمكن الحديث عن انتصار بعد تلك الهزيمة التي لحقت بلبنان واللبنانيين.
لا يمكن عزل ما أصاب العراق عن عملية القضاء على الطبقة الوسطى في كل المشرق العربي بطريقة منظمة لمصلحة اجتياح الريف للمدينة. بغداد لم تعد بغداد. دمشق لم تعد دمشق. بيروت التي تسودها ثقافة الحياة، بيروت الفخورة بأنها لكل الطوائف والمذاهب والثقافات صمدت ولكن إلى متى؟
سيبقى الرابع عشر من تموز/يوليو 1958 يوما أسود ليس في تاريخ العراق فحسب، بل في تاريخ المنطقة كلها. كان من المحطات الأساسية التي أدت إلى هزيمة 1967 ثم الهزائم المتتالية بما فيها الاحتلال الأميركي للعراق نفسه. مرّ الطريق إلى الهزيمة بالعراق أول ما مر في العام 1958، من يريد التأكد من ذلك يستطيع المقارنة بين ما كان عليه المجتمع البغدادي أو البصراوي في العام 1958 وما هما عليه الآن. الصور وحدها كافية. صور ما كان عليه العراق في تلك الفترة وما هو عليه الآن. هل من هزيمة حضارية أكبر من هذه الهزيمة؟ خيرالله خيرالله