مؤتمر دولي في الأردن لمناقشة النزاعات المسلَّحة

تركيز خاص على القضية الفلسطينية

عمَّان ـ بدأت في جامعة الامم المتحدة "معهد القيادة الدولية" في عمَّان السبت اعمال المؤتمر الدولي حول النزاعات المسلحة في المنطقة وبشكل خاص الصراع الفلسطيني الإسرائيلي الذي يعقد بالتعاون ما بين الجامعة ومعهد غلوبل ماجورتي الاميركي ومؤسسة فردريش ناومان الالمانية.

وياتي انعقاد المؤتمر خاتمة لدورتين تدريبيتين عقدتهما الجهات المنظمة قبل اسبوعين بهدف بناء قدرات مجموعة من الطلبة والمتخصصين في مجال فض النزاعات وبناء السلام.

واكد مندوب وزير الخارجية الاردنية رئيس المعهد الدبلوماسي حسين حمامي الذي افتتح اعمال المؤتمر حق الشعب الفلسطيني في اقامة دولته وعاصمتها القدس على اساس حل الدولتين فلسطينية واسرائيلية تعيشان جنباً الى جنب بسلام.

ودعا اسرائيل الى الخروج من القوقعة والنظر بصورة اوسع الى العملية السلمية التي تتجاوز السلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين لتكون مشروع سلام يعم المنطقة كاملة.

واوضح مندوب السفير الفلسطيني المستشار في السفارة الفلسطينية في عمَّان محمد ابو لبن ان القضية الفلسطينية هي اساس المشكلة في المنطقة والشعب الفلسطيني الخاسر الأكبر دائماً من نتائجها ومع كل مراحل الصراع ومشاريع التقسيم كان نصيبه يتناقص شيئاً فشيئاً بسبب رفض اسرائيل اي اقتراحات للتقسيم سعياً الى المزيد وفرض ذلك بالقوة العسكرية.

وعقب الافتتاح ذكرت المديرة التنفيذية في معهد ماجورتي كارين هنتر ان المؤتمر يعقد ليومين لتتاح الفرصة للمنظمات المدنية ليس في اسرائيل وفلسطين فحسب وانما من عدة دول في العالم لتجتمع معا وتدلي برأيها حول سبل احلال السلام في العالم عبر الحوار.

وقالت ان 13 متحدثاً سيتناولون موضوع الصراعات في العالم وفلسطين بشكل خاص والوسائل السلمية المتاحة لاحلال السلام.
وسيتحدث خبراء من عدد من المنظمات المدنية في كل من اميركا وجنوب افريقيا والبوسنة وايرلندا الشمالية واليابان والهند وباكستان ونيبال وتشيلي وفنزويلا وبيرو وكولومبيا والمغرب وغامبيا وموريتانيا والعراق والسودان ولبنان اضافة الى فلسطين واسرائيل.

واضافت ان معظم تلك الدول مرت بتجارب نزاعات داخلية وخارجية ولها تجارب في حل تلك النزاعات كنظام بريتوريا في جنوب افريقيا مبيِّنة ان الهدف من جمع كل هؤلاء الخبراء من تلك البلدان الاستفادة من تجارب بلادهم في حل الصراعات سلمياً.

وعرضت الخبيرة في العمل الانساني وقنصل جنوب افريقيا لدى اميركا هون جينيت تجربة الصراع الذي خاضته بلادها وكفاح المواطنين ضد نظام الفصل العنصري مشيرةً الى ان تجربة بلادها متشابهة الى حد كبير مع القضية الفلسطينية.