مهرجان الجواهري الخامس ينطلق في بغداد

متنبي القرن العشرين

بغداد - تنطلق في بغداد الاحد فعاليات الدورة الخامسة لمهرجان محمد الجواهري الشعري الذي ينظمه الاتحاد العراقي للادباء ويستمر يومين بمشاركة نخبة من الشعراء والادباء.
واوضح رئيس الاتحاد العراقي للادباء والكتاب فاضل ثامر ان "فعاليات المهرجان ستقام في قاعة المركز الثقافي النفطي في بغداد وتستمر يومين بمشاركة عدد كبير من الادباء والشعراء والمثقفين".
واضاف "ستقدم في ايام المهرجان قراءات شعرية وجلسات نقدية يشارك فيها عدد من النقاد المرموقين فضلا عن اقامة معرض للصور الفوتوغرافية التي توثق سيرة وحياة الشاعر محمد مهدي الجواهري ومعرضا لكتبه ومؤلفاته".
يذكر ان الشاعر الجواهري الذي لقبه كثير من النقاد بـ"متنبي القرن العشرين" ولد في النجف عام 1899 لاسرة عريقة تعرف بآل الجواهر نسبة الى احد اجداد الاسرة المعروف بالشيخ محمد حسن صاحب الجواهر، وعمل فترة قصيرة في بلاط الملك فيصل الاول لدى تتويجه ملكا على العراق قبل ان ينصرف الى العمل الصحافي.
ومن الصحف التي عمل على اصدارها "الفرات" و"الانقلاب" و "الراي العام" وانتخب عدة دورات رئيسا لاتحاد الكتاب العراقيين لكنه غادر العراق الى لبنان عام 1961 ومن ثم استقر بعد ذلك في براغ التشيكية مدة سبع سنوات.
وعاد الجواهري، ابرز الشعراء العرب الى العراق عام 1968 لكنه غادر مجددا ليستقر في دمشق حيث امضى بقية حياته حتى وفاته العام 1997 عن عمر ناهز الثمانية والتسعين.
واصدر الجواهري اول مجموعة شعرية عام 1924 بعنوان "خواطر الشعر في الحب والوطن والمديح" واصدر ديوانه الشهير "بين الشعور والعاطفة" عام 1928 ويعتبر الجواهري امتدادا لتراث الشعر العربي.