2009 عام الثقافة المصرية في إيطاليا

القاهرة ـ من أيمن القاضي
طفرة في العلاقات الثقافية المصرية الإيطالية

أعلن وزير الثقافة الإيطالي سندرو بوندى أن إيطاليا ستعتبر عام 2009 عاما للثقافة المصرية في إيطاليا، خاصة مع الطفرة التى تشهدها العلاقات المصرية الايطالية حاليا في كافة المجالات نظرا للإمكانات الثقافية وتاريخ البلدين الحافل وحرص البلدين على تفعيل كافة الاتفاقيات المبرمة، مشيرا إلى الفرحة التي تعيشها مدينة تورينو الإيطالية عقب افتتاح متحف الآثار المصرية الذي يعد من أهم متاحف الآثار المصرية في العالم بحضور وزير الثقافة المصري فاروق حسني.
وقال البيان الصادر عن المكتب الإعلامي لوزارة الثقافة المصرية من القاهرة بشأن زيارة وزير الثقافة فاروق حسنى الحالية لإيطاليا، أن الوزيرين المصري والإيطالي ناقشا خلال لقائهما العلاقات الثقافية المشتركة الثقافة المصرية فى إيطاليا واختيار معرض تورينو للكتاب مصر كضيف شرف وتمثيل مصر بعدد كبير من كبار الكتاب والفنانين المصريين.
وأضاف البيان أن الحضور المصري بمعرض تورينو المقبل لن ينحصر فقط داخل معرض الكتاب بل على مستوى كبير يضم قطاعات متعددة مثل المسرح والسينما، إضافة إلى الجامعات والمدارس ليشمل الطفل والمرأة والشباب بهدف توصيل الثقافة المصرية إلى كل بيت إيطالي.
وكانت مدينة تورينو الإيطالية قد احتفلت مؤخرا بتتويج المتحف المصري في صورته الجديدة وافتتاحه بعد التجديدات الرائعة ليبهر الجمهور الإيطالي الذي تكدس في فناء وصالونات المتحف حرصا منه على الاستمتاع بواحد من أهم وأعظم متاحف العالم للآثار المصرية.
من جانبه يوضح رئيس "رابطة كليوباترا الدولية للثقافة" بإيطاليا إبراهيم يونس - خلال اتصال هاتفي من روما – أن الافتتاح الخاص بمتحف الآثار بتورينو كان مبهرا، وتميز بعرض مبتكر للآثار عبر الإضاءة الخافتة فوق رؤوس التماثيل الفرعونية وبين الموسيقى التصويرية الهادئة التى تتناسب وتلك الأجواء التاريخية، والتي أظهرت عظمة الإبداع وروعة التجهيزات الخاصة المتحف الجديدة.
وأشار يونس إلى أنه من منطلق العلاقات المصرية الإيطالية المتميزة كانت زيارة الوزير فاروق حسني لتورينو بمثابة حدثا تاريخيا نظرا لأهمية المناسبة وعظمتها وقوة العلاقات بين مصر وإيطاليا والدور الحيوي الذى تلعبه مصر فى المنطقة إضافة إلى التقدير المتميز للرئيس محمد حسنى مبارك من قِبل إيطاليا حكومة وشعبا.
وأوضح أن الوزير الايطالي حرص على مرافقة نظيره المصري في جولة بورينو مدينة الملوك وعاصمة إيطاليا القديمة، يرافقهما محافظ الإقليم السيدة مرشيدس بريسو ومدير المتحف المصرى ألاين إلكان، فيما لاقت الزيارة اهتماما إعلاميا كبيرا تعبيرا عن مدى أهمية الحدث وعن مدى تطلع المجتمع الإيطالي إلى المزيد من الدراسة والمعرفة للثقافة المصرية.