الرئيس الصومالي يعيد زعيم حرب سابق لرئاسة بلدية مقديشو

أول خلاف معلن بين حسين والرئيس الصومالي

مقديشو - قال مسؤول حكومي الجمعة ان الرئيس الصومالي اعاد تعيين رئيس بلدية مقديشو المقال مما يكشف عن شقاق في قمة الحكومة.

وكان رئيس الوزراء نور حسن حسين اقال محمد ديري وهو زعيم حرب سابق قوي يرتبط بعلاقات متينة مع الرئيس عبد الله يوسف الاربعاء بسبب مزاعم باساءة استخدام الاموال العامة وتدهور الامن في العاصمة.

وقال ديري انه يسعده التنحي لكن فقط اذا صدق الرئيس يوسف على امر حسين باقالته.

وقال مسؤول حكومي كبير طالبا عدم نشر اسمه "قال الرئيس ان محمد ديري ما زال المحافظ وايضا رئيس بلدية مقديشو".

واضاف "الرئيس قال ان (...) اقالة رئيس الوزراء لرئيس البلدية ليست قانونية".

ويتولى ديري منذ اوائل 2007 ادارة المدينة التي تعمها الفوضى وشاركت الميليشيا التابعة له بكثافة في قتال المتمردين الاسلاميين.

ويشن المتمردون هجمات شبه يومية على الادارة الانتقالية ليوسف والقوات الاثيوبية المتحالفة معها. ولم تشهد الصومال حكومة مركزية فاعلة منذ 1991.

وفي احدث هجوم القيت باللائمة عنه على المتمردين انفجرت قنبلة كانت مزروعة على جانب طريق لتقتل جنديا اوغنديا الجمعة. وكان الضحية احد افراد قوة حفظ سلام صغيرة تابعة للاتحاد الافريقي تتمركز في العاصمة.

وقتل العنف في الدولة الواقعة في القرن الافريقي اكثر من ثمانية الاف مدني وشرد مليون شخص اخرين من منازلهم منذ طرد القوات الصومالية الاثيوبية المتحالفة جماعة اسلامية متشددة من مقديشو مطلع العام الماضي.