الرئيس الصيني يؤكد استمرار النمو السريع لاقتصاد بلاده

الصين تواصل نموها بوتيرة ثابتة

بكين - اكد الرئيس الصيني هو جينتاو الجمعة في بكين ان الاقتصاد الصيني سيواصل نموه "بسرعة وبوتيرة ثابتة" على الرغم من "الصعوبات" الحالية.
وقال هو في مقابلة مع وسائل اعلام اجنبية ان "عوامل الغموض والاضطراب تزداد في ظل الوضع الدولي الراهن والاقتصاد الصيني يواجه صعوبات متزايدة وتحديات".
لكنه اضاف "سنواصل تسجيل نمو سريع وثابت بالتزامن مع ضبط الارتفاع الكبير في الاسعار".
من جهة اخرى، حاول هو تبديد اي مخاوف من حصول تباطؤ اقتصادي في فترة ما بعد الالعاب الاولمبية على غرار ما شهدته معظم الدول التي استضافت دورة الالعاب الاولمبية الصيفية منذ الحرب العالمية الثانية.
وقال ان "اقتصاد مدينة بكين هو مجرد جزء صغير من الاقتصاد الوطني. يجب ان لا نبالغ في تقدير الدفع الذي اعطته العاب بكين للاقتصاد بمجمله".
وبعدما كانت السلطات الصينية حددت اولوية اقتصادية مطلقة لها عام 2008 مكافحة التضخم، شددت اخيرا خلال سلسلة اجتماعات رفيعة المستوى على دعم النمو.
ويشير المحللون الى ان السلطات تواصل مكافحة التضخم "بهجومية" لكنها عادت تركز ايضا على المحافظة على نمو "ثابت وسريع".
وسجل معدل النمو تراجعا على مدى اربعة فصول متتالية بعدما بلغ 11.9% في الفصل الثاني من العام 2007، ولو انه ما زال يسجل مستويات عالية جدا.
وارتفع اجمالي الناتج الداخلي الصيني بمقدار 10.1% في الفصل الثاني من العام 2008 بحسب آخر الارقام الرسمية.
وبموازاة ذلك، سجل التضخم الذي لا يزال قويا بعض التباطؤ وبلغ ارتفاع مؤشر اسعار المنتوجات الاستهلاكية في حزيران/يونيو نسبة 7.1% بعدما وصل في شباط/فبراير الى 8.7% وكان اعلى مستوى له منذ حوالي 12 عاما.