سيرة جبران تصدر بالانكليزية

جبران يبهر العالم حتى اليوم

لندن - صدرت أخيرا في لندن نسخة مترجمة الى الانكليزية من سيرة الكاتب اللبناني المعروف جبران خليل جبران.
وألّف الكسندر نجار كتاب "خليل جبران: سيرة" وترجمها الى الانكليزية راي أزكول عن دار الساقي.

وتتبع نجار حياة جبران من خلال كتاباته بدءا بانطلاقته المتواضعة في لبنان ثم الخبرة الفنية التي اكتسبها في باريس الى ان سطع نجمه في الولايات المتحدة، الوطن الذي اختاره لنفسه.
وأولى نجار اهتمامه لكل اعمال جبران بما فيها رسائله وارشيفاته ووثائقه غير المنشورة، ملقيا الضوء على تأثيره الفني الواسع ورؤيته للسلام والامل.

ويبقى تأثير جبران، صاحب كتاب "النبي" الاكثر مبيعا في العالم، حاضرا حتى وقتنا الراهن، فقد اقتبس عنه الرئيس الاميركي الراحل جون كينيدي قوله "لا تسأل عما تستطيع بلادك ان تقدمه لك، بل اسأل عما تستطيع ان تقدمه انت لبلادك".

وقالت شيكاغو بوست عن كتابه الشهير "اذا قرأ شخص ما 'النبي' دون ان يغني قلبه وتتولد فيه الموسيقى، فهو بلا شك انسان ميت امام الحياة والحقيقة".

ولد كاتب السيرة في لبنان في 1967، وهو محام وناقد أدبي حاز كثيرا من الجوائز عن كتاباته ومن بينها جائزة الشعر لمدينة باريس وجائزة فرنسا-لبنان وجائزة امستردام.

ومن مؤلفات نجار "مدرسة الحرب" و"صمت أبي" (تحت الطبع) وغيرها من الكتب الصادرة بالفرنسية.