يوليو الاقل دموية على الجيش الأميركي في العراق منذ الغزو

الجيش الاميركي يحذر من المبالغة في التفاؤل

بغداد - اكد الموقع الالكتروني لوزارة الدفاع الاميركية الخميس مقتل 11 جنديا خلال يوليو/تموز 2008، وهوالرقم الادنى للخسائر منذ اجتياح العراق بقيادة الولايات المتحدة في اذار/مارس 2003.
ويتزامن التراجع في اعداد القتلى مع انخفاض تدريجي في اعمال العنف في عموم العراق.
وقتل خلال حزيران/يونيو الماضي 29 جنديا فيما كان عدد القتلى خلال شهر ايار/مايو 19 جنديا.
وسجل شهر تشرين الثاني/نوفمبر 2004 اكبر حصيلة في الخسائر مع مقتل 137 عسكريا.
يشار الى ان الجنود الذين يقضون لاسباب طبيعية او في حوادث سير او انتحار او صعقا بالكهرباء او القتل عن طريق الخطا يحتسبون في الاعداد الكلية لخسائر الجيش الاميركي في العراق.
وكان قائد قوات التحالف في العراق الجنرال ديفيد بترايوس المح قبل يومين الى ان خسائر الجيش خلال تموز/يوليو الحالي قد تكون الادنى.
لكنه حذر من ان هذا الاتجاه قد ينقلب مع احتمال حصول "اعتداءات مدوية" مماثلة لما حدث في بغداد وكركوك حيث سقط اكثر من خمسين قتيلا الاثنين الماضي.
واوضح الجنرال ان عدد الهجمات اليومية تتراوح بين 25 الى 30 خلال الشهرين الاخيرين مقابل 160 الى 170 قبل اكثر من عام.
وينتشر نحو 145 الف عسكري اميركي في العراق لكن عددهم قد يشهد انخفاضا في الاشهر المقبلة. ويتعين على بترايوس ان يقرر في ايلول/سبتمبر المقبل ما اذا كان خفض القوات سيتواصل ام لا.
وقتل نحو 4125 من الجنود والعاملين في الجيش الاميركي منذ اجتياح العراق في اذار/مارس 2003 وفقا لارقام موقع الكتروني مستقل.