إستقبال حافل للجنة تحكيم 'شاعر المليون' في السعودية

يحق للجنسين التقدم للمسابقة

أبوظبي ـ أنهت لجنة تحكيم مسابقة "شاعر المليون" جولتها في دولة الكويت بنجاح كبير، ووسط حضور إعلامي غير مسبوق، وانتقلت إلى مدينة الرياض بالمملكة العربية السعودية في ثاني جولاتها التليفزيونية بدول الخليج، والتي تبدأ فعالياتها السبت القادم، والتي ستتضمن إجراء مقابلات شخصية مع الشعراء المتقدمين للمسابقة لاختيار أفضلهم لتنطلق بهم الحلقة الأولى من البرنامج الذي سيبدأ بثه مباشرة على قناة أبوظبي بعد شهر رمضان المبارك، وذلك بفندق الفيصلية بالرياض.
ولاقت اللجنة ترحيبا كبيرا عبر استقبال حافل للجولة من قبل العديد من الجهات الحكومية، وحرص على الحضور والمتابعة مجموعة كبيرة من الإعلاميين والصحفيين والشعراء من أجل دعم نجاح الجولة.
يذكر أن اللجنة أجازت العديد من القصائد في أولى جولاتها في الكويت، وتعدت المشاركات كل التوقعات.
تضم لجنة تحكيم شاعر المليون في دورته الثالثة الأساتذة: سلطان العميمي من الإمارات العربية المتحدة، تركي المريخي من السعودية، د. غسان الحسن من الأردن، حمد السعيد من الكويت، وبدر صفوق من الكويت.
وتؤكد لجنة التحكيم على استنادها إلى معايير تنصف المواهب الشعرية وتستند إلى الحكم على القصيدة بغض النظر عن الشاعر المشارك أو جنسيته.
ويرافق لجنة التحكيم وفريق البرنامج خلال الجولة، ديكور متنقل يعبر الحدود. وهو الديكور المخصص لجولة لجنة التحكيم فقط، ويتم نقله عبر شاحنة مخصصة لهذا الغرض عبر حدود المدن الخليجية.
مشروع "شاعر المليون" الذي تدعمه وتنتجه هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، استقبل آلاف المشاركات من الشعراء من مختلف الدول العربية. ومن المتوقع أن تستقبل لجنة التحكيم مئات المشاركات خلال جولتها المرتقبة على مستوى دول الخليج.
أما شروط الاشتراك في مسابقة شاعر المليون في دورتها الثالثة تتمثل فيما يلي:
1- يحق للجنسين التقدم للمسابقة.
2- يجب ألا يقل عمر المتقدمين عن 18 سنة ولا يتجاوز 45 سنة.
3- ألا تتعدى القصيدة 20 بيتاً ،ووفقاً لقواعد الشعر النبطي.
كما يجب على المتسابق ملء بطاقة الاشتراك المرفقة بمجلة شاعر المليون أو بتحميلها من الموقع الإلكتروني للمهرجان www.nabati.ae كي يتمكن من مقابلة لجنة التحكيم.
وعن جوائز المسابقة، فقيمتها للفائزين الخمسة الأوائل 15 مليون درهم إماراتي، حيث يحصل صاحب المركز الأول والفائز بلقب شاعر المليون على خمسة ملايين درهم، بينما يحصل صاحب المركز الثاني على أربعة ملايين درهم، والثالث على ثلاثة ملايين درهم.
إضافة لمنح الفائز الرابع مليوني درهم، والخامس مليون درهم، ويُضاف إلى ذلك جوائز مادية قيمة لجميع الشعراء الـ 48 الذين سوف يشاركون في الدورة الثالثة بحيث يبلغ إجمالي جميع الجوائز (22) مليون درهم إماراتي.