المآذن 'تهدِّد الأمن والنظام' في سويسرا

الحكومة: منع المآذن هو ما يهدد الأمن

زوريخ ـ قالت الحكومة الثلاثاء إن سويسرا ستجري استفتاء حول منع بناء المزيد من المآذن في البلاد.
وكانت مجموعة من الساسة من حزب الشعب السويسري وحزب الاتحاد الديمقراطي الفيدرالي قد جمعت اكثر من 100 الف توقيع يؤيد هذه المبادرة قائلين إن المآذن تهدد الامن والنظام.
ويوجد بسويسرا مئذنتان واحدة في زوريخ والاخرى في جنيف ولن تتأثرا بهذا التصويت، ولا يرفع الأذان من اي منهما.
وقالت الحكومة في بيان "فحصت المستشارية الفيدرالية قوائم التوقيعات التي اوضحت ان ما مجموعه 114137 توقيعاً موجودة بينها 113450 سليمة".
وينبغي ان يناقش البرلمان الاقتراح قبل طرحه للتصويت الشعبي وهي عملية تستغرق عدة اعوام.
وكان حزب الشعب السويسري قد شن حملة من قبل ضد الهجرة تصور ثلاثة اغنام بيضاء ترفس غنمة سوداء لتطردها من فوق العلم السويسري.
وادانت الجماعات المدافعة عن حقوق الانسان والامم المتحدة هذه الحملة ووصفتها بالعنصرية.
ورفض الناخبون السويسريون مؤخراً اقتراحاً آخر لحزب الشعب السويسري كان سيجعل من الصعب على الاجانب الحصول على الجنسية السويسرية وشملت الحملة ملصقات توضح ايادي سوداء وصفراء تحاول انتزاع جوازات سفر سويسرية.

وقالت وزيرة الخارجية ميشلين كالمي راي ان حظر بناء المآذن سيهدد الأمن وقال المجلس الاتحادي الحاكم المكون من سبعة وزراء في الشهر الحالي ان "من الطبيعي ان يوصي بان يقترع البرلمان والناخبون ضد هذه المبادرة".

ويركز برنامج حزب الشعب على معالجة الجريمة والخفض الاجباري للانفاق العام والحفاظ على سويسرا خارج الاتحاد الاوروبي.

واثبت الحزب انتشار شعبيته لدى الناخبين السويسريين في الاعوام الاخيرة مما ساعده على الحصول على نسبة حوالي 29 في المئة في الانتخابات الوطنية في العام الماضي.