السعودية وقطر تستكملان ترسيم حدودهما المشتركة

صفحة جديدة

جدة (السعودية) ـ قررت السعودية وقطر استكمال ترسيم حدودهما المشتركة وانشاء مجلس تنسيق مشترك لتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، كما ذكرت وكالة الانباء السعودية السبت.
وجاء الاعلان عن هذا الاتفاق بعد زيارتين متتاليتين لرئيس الوزراء القطري الشيح حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني الى جدة، العاصمة الصيفية للمملكة على البحر الاحمر، الاسبوع الفائت.
ويشكل هذا القرار خطوة اضافية على طريق تطبيع العلاقات بين البلدين والتي كانت متردية لفترة من الزمن على الرغم من كون كليهما عضواً في مجلس التعاون الخليجي.
وفي ايلول/سبتمبر 1992 تطور نزاع حدودي الى مواجهة مسلحة بين الطرفين في احد المراكز الحدودية اسفرت عن قتيلين ثم شكل البلدان لجنة مشتركة لترسيم الحدود ولكنها لم تنجز اي تقدم.
وزاد من تردي العلاقات بين الجارين في السنوات الاخيرة قيام فضائية الجزيرة القطرية ببث برامج اعتبرت مسيئة بحق العائلة المالكة في السعودية.
ولكن البلدين تصالحا في آذار/مارس الفائت.
وبحسب وكالة الانباء السعودية فقد تقرر انشاء "مجلس مشترك للتنسيق بين البلدين" برئاسة ولي العهد السعودي الامير سلطان بن عبد العزيز آل سعود وولي العهد القطري الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.
واوضحت الوكالة ان هذا المجلس يهدف الى "تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين في المجالات السياسية والامنية والمالية والاقتصادية والتجارية والاستثمارية والثقافية والاعلامية وغيرها من المجالات الاخرى التي تقتضيها مصلحة البلدين والشعبين الشقيقين".