أوباما: رؤيتي في العراق لم تتغير

الحرب كانت خطأ استراتيجيا

سانت لويس (ميزوري) من جون وايتسايدز - قال باراك اوباما مرشح الحزب الديمقراطي في انتخابات الرئاسة الاميركية السبت ان خطته لانهاء حرب العراق لم تتغير وانه شعر بالحيرة بسبب ردود الفعل العنيفة لتصريحاته في الاسبوع الماضي التي قال فيها انه قد "ينقح" الجدول الزمني لسحب القوات الاميركية المقاتلة.
وقال اوباما للصحفيين على متن طائرة حملته الانتخابية "بالنسبة لي القول بأنني سأنقح سياساتي .. فانني لا اعتقد بأي حال انها لا تتسق مع تصريحاتي السابقة ولا تغير من رؤيتي الاستراتيجية ان هذه الحرب يجب ان تنتهي وانني سأضع لها نهاية كرئيس".
وقال اوباما الذي استند في حملته في بدايتها للفوز بترشيح الحزب الديمقراطي على معارضة الحرب يوم الاربعاء انه قد يغير خطته لسحب القوات الامريكية خلال 16 شهرا من توليه الرئاسة اذا تغيرت الاحوال على الارض.
وجلب هذا التصريح تغطية مكثفة وانتقادات حادة من البعض في اليسار واليمين حيث قال الجمهوريون انه أظهر انه متردد بشأن العراق.
وقال اوباما على متن الطائرة التي أقلته من مونتانا الى سانت لويس "شعرت بقليل من الحيرة بسبب الهياج الذي أثرته نتيجة لما اعتقدت انه تصريح غير ضار تماما".
واضاف "انني ملتزم تماما بانهاء الحرب. سوف استدعي رؤساء هيئات الاركان المشتركة واكلفهم بمهمة هي انهاء الحرب".
ويواجه اوباما المرشح الجمهوري جون مكين وهو مؤيد قوي للحرب في انتخابات الرئاسة التي ستجري في نوفمبر/تشرين الثاني القادم التي من المؤكد ان تركز على مستقبل القوات الاميركية في العراق.
وقال اوباما انه لم يرتكب خطأ يوم الاربعاء في اختيار كلماته في وصف موقفه من العراق رغم انه دعا الى عقد مؤتمر صحفي ثان بعد بضع ساعات من تصريحاته الاولى ليوضح فيه موقفه.
وألقى باللوم على الصحفيين.
وقال "اذا نظرتم الى موقفنا فانكم ستجدون انه متسق تماما". وأضاف "انني لا اتردد في اعتقادي بأنها كانت خطأ استراتيجيا وان هذه الحرب يجب ان تنتهي. وسيكون خطأ استراتيجيا ممتدا بالنسبة لنا ان نستمر في احتلال مفتوح من النوع الذي وعد به جون ماكين".