لا خطوط حمراء في الدراما السورية

عبيد: لدينا الآن مسلسلات جريئة جداً تتجاوز كل الخطوط الحمراء

دمشق ـ أكدت نقابة الفنانين السوريين، أنّ الرقابة على الأعمال الفنية عامة والتلفزيونية والسينمائية منها على وجه الخصوص، لم تعد قائمة بالصرامة ذاتها التي كانت عليها في الأيام الغابرة، وأشارت إلى أنّ ما تم إنجازه من أعمال تلفزيونية تتناول الشأن العام بما فيه السياسي بكل أبعاده؛ يعكس هذه النقلة النوعية في طبيعة العمل الدرامي في سوريا.
وكشف نقيب الفنانين السوريين وعضو البرلمان صباح عبيد، النقاب عن وجود عدد من الأعمال التلفزيونية السورية التي ستفاجئ العالم هذا العام من حيث النوعية والجرأة في طرح الموضوعات وتحليلها. وقال عبيد "لم تعد لدينا في السينما السورية ولا في الأعمال التلفزيونية أي خطوط حمراء، ولدينا الآن مسلسلات جريئة جداً تتجاوز كل الخطوط الحمراء المعهودة، لأنّ الدولة السورية قد تغيّرت وتطوّرت، وأنا أقول هذا من موقعي كفنان مستقل ولست بعثياً، ولا منخرطاً في أي حزب سياسي، فعملنا التلفزيوني الآن يشير إلى الخطأ بعينه ويحلله سواء كان الخطأ سياسياً أم اقتصادياً أم أخلاقياً، وهذا هو واجب كل فنان في العالم أن يدافع عن القيم الإنسانية العامة".
وأشار عبيد، الذي اشتهر من خلال شخصية "الغضنفر" والذي أجاد الأدوار التي تحتاج الى القوة والجرأة والرجولة واتخذ قراراً بمنع عدد من الفنانات من الغناء في دمشق بسبب تكشفهن، إلى أنّ الأعمال التلفزيونية لم تعد تلجأ للتاريخ لتقول كلمتها، ولكنها تتناول الحاضر أيضاً من دون لفّ ولا دوران، وقال "لقد شهدت الأعمال التلفزيونية هذا العام ميلاد مسلسل "بقعة ضوء" وهو تتمة لسلسلة تلفزيونية، وهو أجرأ مسلسل في الوطن العربي يحلل الظواهر تحليلاً عميقاً ويركز على السلبيات في المجتمع بكثير من الجرأة والتحليل".
وأكد عبيد أنه "لم تعد لنا رقابة إلاّ رقابة الضمير، والتي ينتمي جزء منها إلى الأزمنة الغابرة، وانتقاد الظاهرة السياسية أصبح مسموحاً بدرجة عالية، فالآن نحن ننتقد البرلمان ونسمي الأشياء بمسمياتها".(قدس برس)