إفريقيا تطالب اريتريا بالانسحاب فوراً من جيبوتي

مجلس السلام يؤكد على احترام سيادة دول افريقيا

شرم الشيخ ـ طلب الاتحاد الافريقي الاثنين في بيان على هامش قمة شرم الشيخ في مصر، بانسحاب "فوري وغير مشروط" لقوات اريتريا من شمال جمهورية جيبوتي.
وجاء هذا البيان اثر اجتماع مجلس السلام والامن التابع للاتحاد الافريقي مساء الاحد والذي لم يكن قد اعلن بعد عن نتائج اعماله.
واوضح البيان ان مجلس السلام والامن "يدين بشدة العمل العسكري الذي قامت به اريتريا ضد جيبوتي في رأس دميرة (شمالاً) وفي جزيرة دميرة ويطالب اريتريا بانسحاب فوري وغير مشروط من الاراضي الجيبوتية التي تحتلها".
وشدد البيان على "واجب احترام سيادة ووحدة اراضي الدول الاعضاء في الاتحاد الافريقي وكذلك الحدود التي كانت قائمة عند اعلان الاستقلال" داعياً الدولتين الجارتين الى اللجوء للحوار من اجل حل خلافهما الحدودي.
وشدد مجلس السلام والامن في بيانه على ضرورة انسحاب القوات من طرفي الحدود للعودة الى الوضع الذي كان سائدا وتحاشي حصول مواجهات جديدة كالتي حصلت في العاشر من حزيران/يونيو وادت الى سقوط ما لا يقل عن تسعة قتلى في الجانب الجيبوتي.
واوضح البيان ان "مجلس السلام والامن يطالب بعودة الوضع الذي كان سائدا على الحدود المشتركة بين البلدين قبل التوتر الحالي بما في ذلك انسحاب فوري من الحدود لجميع القوات المتمركزة في هذه الحدود منذ الرابع من شباط/فبراير 2008".
واعرب المجلس عن "قلقه العميق تجاه رفض سلطات اريتريا استقبال بعثة المفوضية (الاتحاد الاوروبي التي زارت جيبوتي) وطلبت منها تقديم تعاونها الكامل مع الجهود التي يبذلها الاتحاد الافريقي من اجل التوصل الى حل سلمي للازمة".
ودان مجلس الامن الدولي في 12 حزيران/يونيو "العمل العسكري الذي نفذته اريتريا ضد جيبوتي" قبل يومين على الحدود بين البلدين، ودعا الطرفين الى وقف لاطلاق النار، وحثهما، لا سيما اريتريا، على اعادة قواتهما الى المواقع السابقة للعمل العسكري الاريتري.
وكرر مجلس الامن هذا النداء الى اسمرة في 24 حزيران/يونيو.
وتفاقمت حدة التوتر بين البلدين منذ تنفيذ القوات الجيبوتية توغلاً في 16 نيسان/ابريل باتجاه راس دميرة (شمال جيبوتي)، وهو مرتفع استراتيجي يشرف على مدخل البحر الاحمر.