استهداف منظم لكبار القضاة العراقيين

محاولة لترهيب القضاة

بغداد - قالت الشرطة العراقية ومسؤول قضائي ان خمسة قضاة في محكمة الاستئناف نجوا من محاولات اغتيال الاثنين حينما انفجرت قنابل خارج منازلهم في شرق بغداد في محاولة على ما يبدو لترهيب المحكمة.

وانفجرت خمس قنابل في أحياء مختلفة ولكنها أخفقت في قتل أو اصابة أي من القضاة. وأصيبت زوجة القاضي علي العلاق.

والعلاق وزملاؤه سليمان عبد الله وغانم جناب وعلاء التميمي وحسن فؤاد جميعهم قضاة في واحدة من محكمتي استئناف في بغداد.

وتأتي الهجمات بعد أيام قليلة من مقتل كامل الشويلي رئيس المحكمة بالرصاص على يد مسلحين أثناء قيادته سيارته في شرق بغداد.

وقال عبد الستار بيرقدار المتحدث باسم المجلس الاعلى للقضاء في العراق ان التفجيرات لا بد أن تكون مدبرة.

وأضاف أن جميع التفجيرات حدثت في اليوم نفسه وبالطريقة نفسها وفي نفس المنطقة في بغداد.

ولم يتضح من الذي نفذ الهجمات. واستهدف مسلحون القضاة وغيرهم من أصحاب المناصب والمهن.

وقال بيرقدار ان السبب في استهداف القضاة بشكل كبير هو أن أداءهم طيب وأنهم محايدون.

وتابع قوله ان هذه الهجمات لم تؤد الا لزيادة عزم القضاة على الثبات على المبادئ التي تبنوها.

وأشار الى أنه على الرغم من وجود الحراس الشخصيين والمجمعات السكنية المعزولة الا أنه ليس بالامكان وقف هذه الحوادث.

وقال بيرقدار ان المجلس الاعلى للقضاء ناشد الحكومة تحسين الامن الخاص بالقضاة. وأشار الى أن المجلس يعمل على بناء قرية آمنة لهم كي يعيشوا فيها ولكن العمل بها لم ينته بعد.