وانشق البحر

قصة: مجدي عبدالنبي
كان جبلا من لؤلؤ وماس وزبرجد

تحركت بصحبة ملائكة أخرى نحو واد مقدس يتشابه "بطوى". أخرج رجل ذو لحية بيضاء عصاه من ضلعه. كانت تكبر بيده. ألقاها على الأرض. صارت حية تتلقف أسلحة الأعداء. خر الجميع للرجل التقى.
أطاح الفرعون برؤوس الرجال المسجيين. تحسس الرجل الورع لحيته. قرأ في عيني الآخر الغدر. صار نحو البحر. كان خلفه يتحرش به؛ أمسك عصاه. انشق البحر. كان جبلا من لؤلؤ وماس وزبرجد. كانت الأرض تفترش بالسندس. توغل فيها. عبر إلى الضفة الأخرى. عبر الرجال فى السادس من أكتوبر.
كانوا يهتفون كما يهتف من القلب.
اغتر الأعداء.
صاروا نفس الدرب.
كان ...!؟ مجدي عبدالنبي ـ الإسكندرية