شاعرة مصرية تشيد بالتمثيل النسائي في 'أمير الشعراء'

منظومة ثقافية شاملة

أبوظبي ـ أشادت الشاعرة المصرية إيمان بكري بالنهضة الثقافية التي تشهدها دولة الإمارات العربية المتحدة، متمثلة في برنامجي "شاعر المليون"، و"أمير الشعراء" ومحاولاتهما لبث الروح في فنون العرب الأولى.
وأكدت على أن الدولة ستجني ثمار هذه النهضة الثقافية قريباً حيث يتوج برنامج "أمير الشعراء" سلسلة من المبادرات الثقافية التي حفرت لنفسها مكاناً في خريطة الثقافة العربية.
وصرحت إيمان بكري عقب حضورها إحدى حلقات برنامج "أمير الشعراء"، أن الإمارات تعيش فترة ازدهار ثقافي غير مسبوقة في تاريخها، من خلال أجندة ثقافية تؤرّخ لمرحلة نجاح تنموي في المجال الثقافي، وهناك بعث ثقافي للروح تتضح معالمه يوماً بعد آخر على أرض الدولة، وعلى وجه الخصوص في العاصمة أبوظبي.
وقالت إن النهضة الثقافية في أبوظبي لا تقتصر على الشعر فقط، كما يظن الجميع، ولكنها منظومة ثقافية شاملة تطال مختلف الأنشطة الثقافية، وبالتالي فإن جني ثمار هذه الطفرة الثقافية الهائلة سيأتي بمردود كبير وقريب جدا.
وأضافت أن دولة الإمارات تسعى لأن تكون محوراً للنهضة الثقافية العربية في القرن الحادي والعشرين، خاصة وأن الثقافة هي إحدى أهم أدوات الحفاظ على الهوية والذات الحضارية في مواجهة تحدّيات العولمة الجارفة، ولأن في استثمار هذه النهضة الثقافية مصلحة حيوية للأجيال الحالية والقادمة.
وعن برنامج "أمير الشعراء" قالت الشاعرة إيمان بكري، إنني معجبة جداً بالفكرة فهي فكرة حيوية جاءت في وقت نحن أحوج ما يكون فيه لصحوة شعرية، خاصة وإنه يعتمد على تطويع التقنيات الحديثة للترويج للشعر بمفردات العصر، ومن الجائز جداً أن نمنح لقب "أمير الشعراء" كل عام لمتسابق تتوافر فيه سمات الشاعر الحقيقية.
وأضافت أن لجنة تحكيم البرنامج تتمثل في نقاد كبار أبدعوا في نقد الكلمة وشطر البيت، ويكفي أن لجنة التحكيم استطاعت أن تكسر حاجزاً كبيراً كان موجوداً بين الشاعر والنقد وخلقت نوعاً من الود واحترام الرأي الآخر، كما إنها تسعى عبر تعليقاتها إلى تصويب المتسابق وتثقيف المشاهد العربي.
وأشادت الشاعرة أيضاً بالتمثيل النسائي الموجود بالبرنامج وإن كان على حد تعبيرها – لا يمثل عدد شاعرات الوطن العربي- وقالت "المرأة إنسان له مشاعره، ولديه مواهبه وإمكاناته، ولقد لفتت الأديبة العربية الأنظار بالشعر المداعب للوجدان والمشاعر، ووصايا تحمل الحكمة بين طياته.
والأدب النسائي أمر واقع ملموس لا يمكن تجاهله أو إنكاره، أو حتى غض الطرف عنه، فالمرأة نصف المجتمع لها حقوق، وعليها واجبات ومن حقها أن تعبر عما يجيش بصدرها مع الحرص على العفة، وحفظ ماء الحياء، وصون الكرامة."