وأخيرا، مانديلا لم يعد إرهابيا بنظر أميركا

مناضل كبير سمته اميركا ارهابي

واشنطن - بينما أقيمت احتفالات مبكرة بعيد ميلاد رئيس جنوب افريقيا السابق نيسلون مانديلا الذي يبلغ التسعين من العمر الشهر القادم في حديقة هايد بارك بلندن قرر اعضاء في الكونغرس الاميركي حذف صفة ارهابي التي اقترنت باسم مانديلا من قواعد البيانات القومية الاميركية.

وحصل مشروع القانون الذي اقترح هذه الخطوة أخيرا بموافقة الكونغرس في ساعة متأخرة الخميس عندما وافق مجلس الشيوخ الاميركي بالاجماع على مشروع قانون يقضي بهذا والذي وافق عليه مجلس النواب يوم الثامن من مايو/ايار الماضي.

ويحذف القانون نعت "ارهابي" والقيود على السفر التي فرضت على مانديلا وزعماء اخرين من المؤتمر الوطني الافريقي الذي حارب لانهاء حكم الاقلية البيضاء لجنوب أفريقيا.

وكان نظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا حظر المؤتمر الوطني الافريقي في عام 1960 ووضع زعماؤه في السجن أو أجبروا على العيش في المنفى الى أن ألغي الحظر بعد 30 عاما.

وقال دونالد باين وهو عضو ديمقراطي بمجلس النواب الاميركي من ولاية نيوجيرزي ورئيس اللجنة الفرعية لافريقيا بلجنة الشؤون الخارجية بالمجلس "الموافقة على قانون حذف اسم نيلسون مانديلا واخرين عملوا بلا كلل لانهاء نظام الفصل العنصري القمعي والمنافي للانسانية في جنوب أفريقيا من القائمة الاميركية لمراقبة الارهابيين انتصار كبير للعدالة."

واستطرد قائلا "أشعر برضا لانه مكننا من اظهار احترامنا وتقديرنا الكبير لرجل يحظى بحب واعجاب في انحاء العالم."

وأصبح مانديلا الذي اعتزل السياسة قبل تسع سنوات رمزا للحرية في انحاء العالم.

وكانت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس وصفت القيود المفروضة على سفر مانديلا وأعضاء المؤتمر الوطني الافريقي للولايات المتحدة بأنها "محرجة" وطالبت بانهائها.