المهرجان الدولي للفيلم العربي ينطلق في الجزائر

الجزائر ـ من محمد بغداد
في انتظار الكشف عن جائزة القلم الذهبي

انطلقت الخميس بمدينة وهران الجزائرية فعاليات الطبعة الثانية للمهرجان الدولي للفيلم العربي بحضور سينمائي متميز لنجوم السينما العربية، ووسط ارتياح المنظمين الذين تمكنوا من تجاوز بعض نقائص طبعة العام الماضي.
أقيمت فعاليات الافتتاح بمقر المسرح الجهوي عبدالقادر علولة، وتميزت بتقاليد جديدة عن الطبعة السابقة، وخاصة عندما اعتمد ترتيب النجوم ووضع البساط الأحمر، وتقريب نجوم السينما العربية أكثر من الجمهور، من خلال الخروج من القاعات المغلقة.
وتميز حفل الافتتاح برسالة الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة التي أعلن عنها رئيس المهرجان حمراوي حبيب شوقي، والتي ضمنها تشجيعه ومساندته للمهرجان للاستمرار.
كما نابت مديرة الديوان السيدة يحي عن وزيرة الثقافة خليدة تومي لمشاركتها في فعاليات الأسبوع الثقافي الجزائري بسوريا.
وأكد رئيس المهرجان أن موعد الطبعة الثانية يتزامن والاحتفال بذكرى استقلال الجزائر، وهو توقيت له رسالته ومعانيه.
وتميزت مراسيم الافتتاح بتكريم كل من الفنان الراحل مصطفي العقاد، والمخرج الجزائري أحمد راشدي، والفنانة السورية منى واصف، والفنان المصري محمود عبدالعزيز.
ويتنافس في الطبعة الثانية للمهرجان اثنا عشر فيلما طويلا ستخضع لقرار لجنة التحكيم التي يترأسها الفنان السوري دريد لحام، وتضم كلا من الفنانة الجزائرية بهية راشدي والفنانة المصرية إلهام شاهين، والفنانة اللبنانية كلوديا مارشيينان، والإماراتي مسعود أمر الله، والمخرج العراقي عرفان رشيد، والفنان المغربي محمد مفتاح.
أما لجنة تحكيم الأفلام القصيرة فيرأسها المخرج التونسي عبداللطيف بن عمار، واللبناني جروج نصر، والجزائرية فاطمة الزهراء زعموم، والناقد المصري طارق الشناوي، وقد بلغ عدد الأفلام القصيرة خمسة عشر فيلما.
وعرضت أثناء حفل الافتتاح مقاطع سينمائية تضمنت مراحل من تاريخ السينما الجزائرية، لترفع تحية تقدير إلى المخرج يوسف شاهين. محمد بغداد ـ الجزائر