أسعار النفط تواصل الغليان

أعلى وأعلى وأعلى

نيويورك - قفزت أسعار النفط في التعاملات الآجلة الجمعة إلى مستوى قياسي قرب 143 دولارا للبرميل اذ دفع هبوط أسواق الاسهم العالمية مزيدا من المستثمرين على دخول سوق السلع الأولية.

وبنهاية التعامل في بورصة نايمكس ارتفع سعر النفط الخام الاميركي الخفيف لعقود اغسطس/اب عند التسوية 0.57 دولار الى 140.21 دولار للبرميل بعد ان لامس في وقت سابق المستوى القياسي المرتفع 142.99 دولار.

وفي لندن زاد سعر مزيج برنت خام القياس الاوروبي 0.48 دولار الى 140.31 دولار للبرميل.

وقد هوت الاسهم العالمية الى ادنى مستويات لها في ثلاثة اشهر مع شعور المستثمرين بقلق متزايد بشأن مستقبل ارباح الشركات واحتمالات التضخم. وأدى هذا الى اقبال صناديق الاستثمار على شراء السلع الاولية.

وارتفعت أسعار النفط اكثر من 45 في المئة حتى الان هذا العام مواصلة انتعاشا مضى عليه ستة أعوام اذ يجاهد المعروض لمسايرة الطلب المتزايد من الاقتصاديات الصاعدة مثل الصين والهند.

ومن العوامل التي رفعت الاسعار أيضا تدفق الاستثمارات على السلع الاولية من جانب مضاربين يسعون للتحوط من ارتفاع التضخم وضعف الدولار.

ولقي النفط دعما من ضعف الدولار الاميركي الذي تراجع أمام العملات الرئيسية بعد أن أبقى مجلس الاحتياطي الاتحادي أسعار الفائدة بلا تغيير الاربعاء وثبط التوقعات لزيادة وشيكة للفائدة.

وقال شكيب خليل رئيس أوبك ان أسعار النفط قد تصل الى 170 دولارا للبرميل في الاشهر القادمة وجدد موقف المنظمة بأن المضاربات لا نقص المعروض هي التي تقود الخام الى مستويات مرتفعة جديدة.

وخلص استطلاع دولي للرأي الى ان أسعار النفط سوف تواصل الارتفاع في المستقبل المنظور وهي المرة الأولى التى يذهب فيها متوسط التنبؤات الى أن انتعاش النفط سيستمر سنوات.

وكانت استطلاعات سابقة تنبأت إجمالا ان النفط الخام الأميركي الذي يعتبر مؤشرا للأسعار العالمية سيتوقف عن الصعود هذا العام ويهبط في 2009 - 2010 .

وأظهر استطلاع يونيو/حزيران ان الخام الاميركي في عام 2008 سيبلغ في المتوسط 113.24 دولار للبرميل مرتفعا نحو ستة دولارات عن الاستطلاع السابق في أواخر مايو/آيار. وسيكون متوسط السعر 113.25 دولار في عام 2009 و115.59 دولار في 2010 .

وكان متوسط السعر للنفط العام الماضي 72.30 دولار.

ومن المتوقع ان يبلغ متوسط سعر خام برنت بحر الشمال -وهو مؤشر آخر للأسعار العالمية- 112.02 دولار هذا العام مقارنة مع 106.12 دولار في الاستطلاع السابق. وسيهبط العام القادم قليلا لكنه سيرتفع ثانية في عام 2010 .

وقد قفزت أسعار النفط متجاوزة توقعات كثير من المحللين هذا العام الى مستوى قياسي فوق 142 دولارا للبرميل الجمعة لتجبرهم على تعديل افتراضاتهم للأسعار مرارا.

وعلى الرغم من ان الأسعار المرتفعة جعلت بعض المستهلكين يقللون ما يستهلكون من وقود فان سوق النفط واصلت الصعود بسبب طلب متزايد من الاقتصاديات الصاعدة مثل الصين والهند والمخاوف بشأن امدادات المعروض المستقبلية.

وكان مزيد معقد من مخاوف التضخم وأسعار الفائدة وضعف الدولار قد دفع ايضا الى تدفقات كبيرة من أموال المستثمرين على السلع الاولية ومنها النفط.

وأظهرت توقعات المحللين لاسعار النفط الخام الاميركي تباينا واسعا بلغ حوالي 30 دولارا .

فقد أبدت مجموعة فورتيس البلجيكية الهولندية المالية أكثر الآراء تفاؤلا على الأجل القصير اذ عدلت بالزيادة تنبؤاتها نحو 40 دولارا.

وتوقعت فورتيس ان الخام الاميركي سيبلغ سعره في المتوسط هذا العام 125.70 دولار والعام القادم 171.50 دولار وفي عام 2010 سيبلغ 224.90 دولار وعزت ذلك الى هبوط متوقع في إمدادات المعروض من الدول المنتجة خارج منظمة اوبك.

وقالت فورتيس ان سعر مزيج برنت سيرتفع اكثر الى 227.60 دولار في عام 2010.

وتنبأ جولدمان ساكس انشط البنوك الاستثمارية في اسواق الطاقة ان سعر الخام الاميركي سيبلغ في المتوسط 125 دولارا هذا العام و148 دولارا العام القادم.

وعلى النقيض من ذلك رفع رويال بنك اوف اسكوتلند تنبؤه لهذا العام وخفض توقعات السعرية للعام القادم الى 86 دولارا للخام الاميركي و85 دولارا لمزيج برنت وكان واحدا من تسعة بنوك وضعت تنبؤات لاسعار دون مئة دولار العام القادم.