27 مطلوبا يسلمون انفسهم لقوات الامن العراقية

عملية 'بشائر السلام' تستمر

بغداد - اعلن ناطق باسم وزارة الدفاع العراقية الجمعة قيام 27 مطلوبا للعدالة في محافظة ميسان (جنوب العراق) بتسليم انفسهم مستفيدين من العفو الذي عرضه رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، فيما اعتقل 28 اخرون خلال عملية "بشائر السلام" التي تنفذ في المحافظة منذ تسعة ايام.
وقال اللواء محمد العسكري ان "27 من المطلوبين سلموا انفسهم الجمعة، لقواتنا الامنية بعد المهلة التي منحها رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي" للذين يريدون الاستفادة من العفو وتسليم انفسهم.
واعلن اللواء العسكري الاربعاء قيام المالكي بمنح مهلة للمسلحين والخارجين عن القانون في محافظة ميسان، اعتبارا من صباح الاربعاء ولمدة سبعة ايام، لتسليم انفسهم.
واضاف ان "العفو الذي اصدره رئيس الوزراء جاء لانجاح عمليات ميسان ولوجود اعداد كبيرة من المسلحين استنجدوا بالعشائر وشيوخها، لتسليم انفسهم، لكنهم يخشون عقوبات او ملاحقات من قبل هذه القوات التي بسطت سيطرتها على عموم ميسان".
كما اعتقلت القوات العراقية 28 مطلوبا، وفقا للعسكري.
واوضح ان "قواتنا اعتقلت 28 مطلوبا في قضاء علي الغربي و منطقة المدينة" دون الاشارة لتفاصيل.
واشار الى "قيام زعماء عشائر ميسان بلعب دور مهم من خلال مساعدة المطلوبين على تسليم انفسهم".
وبدأت قوات الامن العراقية عملية "بشائر السلام" في 19 من الجاري، لملاحقة الميليشيات الشيعية بحثا عن مطلوبين واسلحة في مدينة العمارة (365 كلم جنوب بغداد) كبرى مدن محافظة ميسان الغنية بالنفط.