النباتات تنتقل الى المرتفعات تجنبا للحرارة

النباتات تسلقت ما معدله 29 م في كل عقد من الزمن

واشنطن - ادى الاحتباس الحراري الى هجرة انواع كثيرة من النباتات الى مناطق اكثر ارتفاعا في العقود المنصرمة بحسب دراسة اجراها فريق دولي نشرت الخميس في الولايات المتحدة.
وعمد الفريق الى مقارنة توزيع 171 نوعا من نباتات الغابات على ارتفاعات تتراوح بين مستوى البحر و2600 م في فترة 1905 و1985، ثم من 1986 الى 2005. واستنتج ان النباتات تسلقت ما معدله 29 م في كل عقد من الزمن.
وتشير الملاحظات الى ان التغيرات المناخية لا تؤثر فحسب على توزيع الانواع النباتية من حيث خطوط الطول والعرض بل ايضا من حيث الارتفاع.
والامر يوحي كذلك بان اغلبية الانواع النباتية التي تتواجد في منطقة واحدة وتتشاطر السمات الفيزيولوجية نفسها تنحو الى الهجرة، بحسب واضعي الدراسة التي نشرت في مجلة ساينس الاميركية الصادرة الجمعة.
ويبدو التغيير اكثر بروزا لدى النباتات التي تستوطن المناطق الجبلية والاعشاب التي تتميز بتجدد اكثر سرعة، بحسب الدراسة.
وتؤكد هذه الملاحظات النظرية التي تقول ان الانواع النباتية التي تنمو على المرتفعات اكثر حساسية تجاه التغير المناخي، بحسب الكاتب الرئيسي للدراسة جوناثان لونوار من اغروباريتيك في نانسي (شرق فرنسا).
واضاف الباحثون ان الاحتباس الحراري اثار رد فعل بيولوجي وبيئي لدى الحيوانات والنباتات على سطح الكوكب برمته، كما اظهر تطور توزيع وكثافة الانواع، كذلك ايضا في الاعماق البحرية.
ولفتت الدراسة الى ان التغير المناخي في فرنسا حيث اجري الحيز الاكبر من الدراسة، اسفر عن ارتفاع في معدل درجات الحرارة السنوية فاق بكثير ما بلغه في سائر انحاء العالم (+0,9 درجات مئوية مقابل +0,6 درجات).
وفي بعض مناطق جبال الالب حاذى ارتفاع معدل درجات الحرارة الدرجة المئوية (+1) منذ مطلع الثمانينات، ما يشرح تقلص الكتل الجليدية.