بريطانيا تعلن 'ثورة خضراء' على الطاقة

أكبر تغيير في سياستنا تجاه الطاقة منذ بدء استخدام الطاقة النووية

لندن ـ قالت بريطانيا الخميس انها تخطِّط لرفع مستوى استهلاك الطاقة المتجددة الى عشرة أمثاله خلال 12 عاماً من خلال خطة "الثورة الخضراء" التي خصصت لها الحكومة استثمارات قدرها 100 مليار جنيه استرليني.

وتهدف الخطة الى خفض انبعاثات الكربون والحد من الاعتماد على الوقود الأحفوري وتشمل بناء 7000 توربين يعمل بطاقة الرياح.

وتقضي مقترحات الحكومة لتحقيق هدفها بالحصول على 15 بالمئة من كل احتياجاتها من الطاقة من مصادر متجددة بحلول عام 2020 بحصول قطاع الطاقة على نحو ثلث امدادات الكهرباء من مصادر متجددة على رأسها الرياح.

وقال رئيس الوزراء غوردون براون في حفل اعلان الخطة في جاليري تيت مودرن وهو موقع محطة سابقة لتوليد الطاقة من الفحم تحول الى قاعة للمعارض الفنية "نحن في بداية ثورة خضراء...انه أكبر تغيير في سياستنا تجاه الطاقة منذ بدء استخدام الطاقة النووية".

ومضى قائلاً "انني واثق تماماً من أن هذا هو المسار السليم لهذا البلد".

وقال وزير الصناعة جون هتون في بيان ان التوسع في استخدام الطاقة المتجددة على مستوى البلاد سيرافقه اقامة محطات جديدة للطاقة النووية والفحم النظيف في اطار الاهداف الاوسع نطاقاً للحكومة للتصدي للتغيرات المناخية والحد من اعتماد بريطانيا على النفط والغاز.

وقال براون ان ارتفاع أسعار النفط العالمية "يمثل مجازفة حقيقية" بالحاق الضرر بالاقتصاد العالمي وانه ينبغي لبريطانيا العمل مع باقي الدول المستهلكة للنفط من أجل خفض الاسعار مع الحد من اعتمادها على النفط وباقي أنواع الوقود الاحفوري على المدى الطويل.

واضاف قائلاً "يجب أن يكون هدفنا دفع سعر النفط نحو الانخفاض".