تنظيم القاعدة في المغرب العربي هاجس لفرنسا

فرنسا تؤكد انها مستهدفة من قبل تنظيم القاعدة في المغرب العربي

واشنطن - اكد جان-كلود ماليه رئيس لجنة الكتاب الابيض حول الشؤون الدفاعية الثلاثاء، ان تنظيم القاعدة في المغرب العربي يشكل هاجسا كبيرا لفرنسا، مرددا بذلك صدى الهواجس التي اعربت عنها واشنطن في الفترة الاخيرة حيال هذا "التهديد المتزايد".
وقال ماليه الذي جاء الى واشنطن ليقدم الى المسؤولين الاميركيين الكتاب الابيض الذي يحدد الاولويات الاستراتيجية لفرنسا للسنوات الخمس عشرة المقبلة، "لم تعد القاعدة تستهدف الا فرنسا، وربما ايضا ايطاليا واسبانيا والمانيا وبريطانيا".
واكد لعدد من الصحافيين "نحن فعلا مستهدفون" و"الارهاب الذي يستوحي الجهاد يحتل المرتبة الاولى في لائحة التهديدات التي ترخي بثقلها على الامن القومي الفرنسي".
وقد اعلن تنظيم القاعدة في المغرب العربي اخيرا مسؤوليته عن اعتداء اودى بمواطن فرنسي في الثامن من حزيران/يونيو في الجزائر.
وجاء في التقرير السنوي لوزارة الخارجية الاميركية حول الارهاب الذي صدر في اواخر نيسان/ابريل، ان العام 2007 قد تميز "بالتهديد المتزايد لشمال افريقيا من قبل الجماعة السلفية للدعوة والقتال التي انضمت في ايلول/سبتمبر 2006 الى تنظيم القاعدة واطلقت على نفسها اسم فرع تنظيم القاعدة في المغرب الاسلامي".
واوضح ماليه ان التهديدات الارهابية من هذا النوع تبرر التشديد على الاستخبارات في الاولويات الفرنسية الجديدة.
وقال "نريد الاستثمار في مجال الاستخبارات اذا ما اردنا الا نخسر معركة القرن الحادي والعشرين". واضاف ان "بلدان المغرب العربي دول صديقة، ونريد تطوير سياسات تعاون معها وتحسين الاستقرار فيها".