لجنة 'أمير الشعراء' تستعد لاختيار قائمة الـ35

مهمة اكتشاف المواهب الواعدة

ابوظبي – اختتمت السبت لجنة تحكيم مسابقة "أمير الشعراء" في دورته الثانية لقاءاتها بالشعراء الـ300 الذين تم اختيارهم من بين أكثر من 7000 شاعر تقدموا للمسابقة.
وكانت اللقاءات استمرت اسبوعين في المسرح الوطني بأبوظبي، ومن المقرر خلال الايام القادمة الإعلان عن قائمة الـ35 الذين ستنطلق بهم حلقات البرنامج المباشرة على الهواء من مسرح شاطئ الراحة.
وتقام المسابقة تحت رعاية ودعم الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي وتُنتجه وتشرف عليه هيئة أبوظبي للثقافة والتراث.
وأكد محمد خلف المزروعي مدير عام هيئة أبوظبي للثقافة والتراث أن مسابقة "أمير الشعراء" التي تطلقها الهيئة للعام الثاني على التوالي، قد نجحت وبامتياز في أن تعيد للشعر الفصيح مكانته التاريخية ودوره الحضاري وحضوره الاجتماعي لتستعيد من خلاله اللغة العربية ذاتها ومكانتها التاريخية والتراثية.
وأوضح المزروعي أن أبوظبي أبدعت في الفكرة والتنظيم والتنفيذ من خلال الدعم اللامحدود لمسيرة الأدب والثقافة من قبل الشيخ محمد بن زايد، كما نجحت في تحقيق جملة من الأهداف الثقافية السامية من ضمنها تشجيع الأجيال الجديدة على تنمية مواهبهم الشعرية وإتاحة الفرصة لهم للاستماع إلى شعراء متميزين والتعرف على الأوزان والقوافي والمدارس الشعرية المختلفة.
واضاف "جاءت مسابقة أمير الشعراء تأكيداً لدور العاصمة الإماراتية الرائد في تعزيز الثقافة العربية والارتقاء بها إبداعاً إنسانياً وأصالة ممتدة، وهي المسابقة الأولى من نوعها على مستوى العالم، والتي تابعها أسبوعياً عشرات الملايين من متذوقي الشعر العربي الفصيح، وحضيت بتغطية إعلامية لا مثيل لها على صعيد الفعاليات الأدبية والثقافية."
وأعلنت إدارة مهرجان "أمير الشعراء" خلال الأيام الماضية أسماء أعضاء لجنة تحكيم مهرجان "أمير الشعراء" في دورته الثانية لعام 2008، والتي تضم الدكتور أحمد حسن يوسف خريسا من الأردن بدلاً من الفنان غسان مسعود والدكتور عبد الملك مرتاض من الجزائر والدكتور صلاح فضل من مصر والدكتور علي بن تميم من الإمارات والشاعر والكاتب السعودي نايف الرشدان.
ويقدم المهرجان أكبر مسابقة تلفزيونية في الشعر الفصيح تشمل كافة الدول العربية من المحيط إلى الخليج، ويعاد إحياء الموروث الثقافي العربي، والإضافة النوعية للمهرجان تتمثل في اكتشاف شعراء ومواهب شعرية جديدة وواعدة في الشعر الفصيح.