بعد الأميركان، أسراب الجراد تغزو أفغانستان

غزو يتلوه غزو

كابول - تعكف السلطات الأفغانية حاليا على تقدير حجم غزو غير مسبوق للجراد دفع المسؤولين المحليين في بعض المناطق إلى تقديم القمح كمكافأة للسكان على قتل تلك الحشرات.

وقال عبد الغفار احمدي المسؤول البارز بوزارة الزراعة السبت نقلا عن مسؤولين اقليميين ان السكان قتلوا نحو 300 طن من الجراد في اقليم بادغيس وحده في الاسابيع الاخيرة.

واوضح ان المسؤولين المحليين في بادغيس وهرات المجاور وعدوا السكان بسبعة كيلوجرامات من القمح مقابل قتل ما يصل الى كيلو جرام من الجراد وسط زيادة عالمية في اسعار الغذاء التي ضربت افغانستان بشدة.

وقال من بادغيس "غزو الجراد غير مسبوق في افغانستان. انه سيء جدا هنا في بادغيس الذي يعاني ايضا من الجفاف.

"لقد سمعت من مسؤولين محليين ان السكان قتلوا 300 طن متري من الجراد."

ولم يذكر عدد الهكتارات من الاراضي المزروعة التي دمرها غزو الجراد لكنه قال ان حملة يدوية لقتل الجراد مستمرة في عدة اجزاء من الاقليم المتاخم لتركمانستان.

واضاف "هذه مشكلة اقليمية وليست مقصورة على افغانستان وحدها."
وتعاني افغانستان من الجفاف اضافة للحرب التي تشنها اميركا على مسلحي القاعدة وطالبان.