الجيش الأميركي يعلن مقتل 14 من مسلحي الصدر في بغداد

قتال يومي في معقل الصدريين ببغداد

بغداد - قال الجيش الأميركي الجمعة إن قواته قتلت 14 مسلحا في حي مدينة الصدر الفقير ببغداد معقل المسلحين الموالين لرجل الدين الشيعي مقتدى الصدر.

وأضاف الجيش في بيان أن المسلحين قتلوا في عدة اشتباكات وقعت الخميس.

ومضى يقول انه جرى استخدام طائرات ودبابات في مهاجمة رجال الميليشيات الذي يحاولون اطلاق صواريخ من الضاحية الفقيرة أو اطلاق النار على الجنود الأميركيين في دوريات الحراسة. وقالت مستشفيات في مدينة الصدر انها استقبلت اربع جثث و51 جريحا بينهم أطفال.

واشتعل القتال في بغداد منذ أن بدأ رئيس الوزراء نوري المالكي حملة على رجال الميليشيات أواخر مارس/اذار.

وقتل عدة مئات من الناس في القتال الذي لم تظهر أي بادرة على تراجع حدته. وحذر موظفو مساعدات من أزمة انسانية وشيكة في الضاحية التي يقطنها مليونا شخص.

ويقول المالكي -وهو شيعي- ان هدف الحملة هو نزع سلاح الميليشيات لكن اتباع الصدر يرون أنها محاولة من قبل حكومته المدعومة من الولايات المتحدة لتهميش حركة رجل الدين قبل اجراء الانتخابات المحلية في اكتوبر/تشرين الاول.

وهدد الصدر الذي يسانده كثيرون من بين الشيعة المحرومين في الشهر الماضي بالغاء هدنة كان قد فرضها على جيش المهدي في اغسطس/اب. وبعد اسابيع قليلة دعا رجاله الى احترام الهدنة تاركا الكثيرين يتكهنون بنواياه الحقيقية.