'أمير الشعراء' يُعلن أسماء أعضاء لجنة التحكيم

أكثر من 7000 مشاركة شعرية

أبوظبي ـ انضم د. أحمد حسن يوسف خريسا إلى لجنة تحكيم مهرجان "أمير الشعراء" في دورته الثانية 2008 بدلا من الفنان السوري العالمي غسان مسعود.
وصرح مصدر مسئول في إدارة مهرجان "أمير الشعراء" أن أسماء أعضاء لجنة تحكيم "أمير الشعراء" في دورته الثانية جاءت كالتالي:
* الدكتور أحمد حسن يوسف خريسا (بدلاً من الفنان غسان مسعود)، وهو حاصل على درجة الدكتوراة بتقدير امتياز في تخصص الأدب والنقد من جامعة اليرموك (إربد - الأردن)، ودرجة الماجستير في تخصص الأدب والنقد من جامعة اليرموك بتقدير امتياز، وحاصل على شهادة البكالوريوس في اللغة العربية وآدابها بتقدير امتياز.
وقام خريسا بالتدريس في قسم اللغة العربية بجامعة اليرموك، وفي مركز اللغات بالجامعة الأردنية لمدة عامين، وعمل محاضراً غير متفرغ في قسم اللغة العربية بجامعة اليرموك، ودرَّس العربية لغير الناطقين بها في مركز اللغات بجامعة اليرموك عام 1994، وله مجموعة من المؤلفات منها: "وعي الكتابة والحياة" قراءات في أعمال غالب هلسا، و"المغترب الأبدي يتحدث" حوارات مع غالب هلسا، و"العوالم الميتاقصية في الرواية العربية"، و" ثنائيات إدوار الخراط النصية - دراسة في السردية وتحولات المعنى".
* الأستاذ الدكتور عبدالملك مرتاض، والده الفقيه الشيخ عبدالقادر بن أحمد بن أبي طالب، الذي حفّظه القرآن وعلَّمه مبادئ العربية والفقه، تخرج في يونيو/حزيران 1963 في كلية الآداب جامعة الرباط، وكان الأول في شهادة الأدب. نال درجة دكتوراة الطور الثالث في الأدب من جامعة الجزائر 1970، ونال شهادات تقديرية وفخرية عدة، وكرَّمته هيئات علمية وثقافية جملة مرات.
عُين مرتاض 1999عضواً في المجمع الثقافي العربي ببيروت، وسُجل اسمه في موسوعة لاروس بباريس مصنفاً في النقَّاد، كما سُجِل في موسوعات عربية وأجنبية أخرى في سورية والجزائر وألمانيا، وقُدِّمت، وتُقدَّم، حول كتاباته النقدية والإبداعية، ومنهجه في النقد والتحليل، رسائل جامعية ماجستير ودكتوراة، وصدرت له مجموعة كبيرة من الكتب المطبوعة في النقد والدراسات التحليلة في اللغة العربية والأدب والقصة والشعر والتي منها «نهضة الأدب العربي المعاصر في الجزائر»، و«القصة في الأدب العربي القديم»، و«بنية الخطاب الشعري»، و« ألف ياء تحليل سيمائيّ لقصيدة أين ليلاي»، و«أدب المقاومة الوطنية»، و«الإسلام والقضايا المعاصرة»، إضافة إلى مجموعة من الروايات والمجموعات القصصية والتي منها «نار ونور»، و«الخنازير»، و«وادي الظلام»، و«الحفر في تجاعيد الذاكرة» وغيرها.
* الدكتور صلاح فضل، أستاذ النقد وعضو مجمع اللغة العربية بمصر، كاتب وناقد ويُعتبر من رواد المناهج النقدية الحديثة في الوطن العربي، له العديد من المؤلفات في مجال نقد الشعر، حصل على جائزة البابطين للإبداع في نقد الشعر عام 1997، وجائزة الدولة التقديرية في الآداب عام 2000. تم اختياره من كتاب جريدة الأهرام المصرية الدائمين في يوليو 2002، وانتخب عضوا في مجمع اللغة العربية في مصر في فبراير 2003، ثم اختير مستشارا لمكتبة الاسكندرية 2003.
* الدكتور علي بن تميم، درس في جامعة الإمارات، ثم أتمّ دراساته العليا في المملكة الأردنية الهاشمية بالجامعة الأردنية وجامعة اليرموك، درس في الولايات المتحدة (جامعة جورج تاون) والمملكة المتحدة ( جامعة إكستر)، وحضر فصولا في النظرية الأدبية.
أسس ابن تميم تخصصا فرعيا بجامعة الإمارات عن دراسات المرأة بعنوان "المرأة والثقافة"، وهذا التخصص يعد من التخصصات الأولى في الجامعات العربية، ويهتم د. علي بن تميم بمتابعة أحدث الإصدارات النقدية الإنجليزية الأنجلوأميركية، ويسعى إلى ترجمة بعضها إلى العربية وتأويلها ليطبقها على الأدب العربي، مقارنا بين النظرية الأدبية في الغرب والنظرية الأدبية في الوطن العربي، ويهتم اهتماما مباشرا بالأدب العربي المعاصر شعرا وسردا لفهم تطوراته واتجاهاته.
أسس شبكة المرايا الثقافية، وهي من أوائل الشبكات التي تحاول أن تقدم للقارئ العربي مكتبة رقمية عن الأدب العربي، ولم يكن يهدف المشروع لأية أهداف تجارية، وهو بذلك يذكر ببدايات مشروع غوتنبرغ، كما جاء في تأريخ موسوعة ويكيبيديا.
ثم أسس ابن تميم شبكة الذاكرة الثقافية، وشارك في العديد من المؤتمرات والأمسيات الشعرية والنقدية محليا وعربيا، وكان عضوا محكّما في كثير من لجان الشعر في عدة مؤسسات ثقافية بدولة الإمارات.
ينشر مقالاته في جريدة الاتحاد، وجميعها تحاول أن تسلط الضوء على الأدب المحلي والعربي، علاوة على أنها تقدم بعض المفاهيم النقدية في اتجاهات النقد المعاصرة، وترجم مجموعة من القصائد من الشعر الأميركي، علاوة على ترجماته المتنوعة في النقد والنظرية الأدبية.
* نايف الرشدان شاعر وكاتب سعودى، مشرف ثقافي على صفحتي (نوافذ على التراث) و(أدب الجمعة) بجريدة الرياض. حاصل على الماجستير في البلاغة بعنوان "مراثي أبي تمام"، اشترك في تحكيم مسابقات محلية في السعودية، وهو يحضر لدرجة الدكتوراه في النقد والأدب، ويعمل محاضرا متعاونا في الجامعة العربية المفتوحة، ويدرّس المهارات اللغوية. وله مجموعتان شعريتان تحت الطبع: "لون خارج الطيف"، و"خطى تخف على لهب".
***
يذكر أن إدارة مهرجان "أمير الشعراء" الذي تنتجه هيئة أبوظبي للثقافة والتراث برعاية الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، تلقت في دورته الثانية أكثر من 7000 مشاركة من 22 دولة منذ أن فتحت الهيئة باب الاشتراك في مسابقة "أمير الشعراء"، وحتى موعد غلق باب المشاركات في 13 أبريل/نيسان الماضي.