عداءان فلسطينيان يرفعان التحدي لتمثيل فلسطين في اولمبياد الصين

اريحا (الضفة الغربية)
التحدي

رغم الحصار الاسرائيلي المفروض على الاراضي الفلسطينية ونقص التجهيزات، يقوم عداءان فلسطينيان شابان بتدريبات شاقة يوميا في استاد اريحا الدولي استعدادا لتمثيل فلسطين في الدورة الاولمبية التي تجري في الصين في اب/اغسطس المقبل.
ويمارس العداءان الشابان نادر المصري (28 عاما) من غزة وغريد غروف (17 عاما) من اريحا تدريباتهما الشاقة في ظروف صعبة باشراف المدرب الفلسطيني يوسف حماد (43 عاما) من مدينة اريحا.
ويقول نادر المصري وهو متزوج واب لثلاث بنات تركهن في قطاع غزة بداية الشهر الماضي ليصل الى اريحا "آمل في المشاركة في اولمبياد الصين في سباق العدو خمسة آلاف متر لامثل فلسطين في هذه الدورة الهامة مع زميلتي غروف".
واضاف المصري وهو من منتسبي قوات الامن الوطني الفلسطيني "قدمت الى اريحا للتدريب لانه يتعذر علي التدرب في قطاع غزة في الظروف الامنية هناك".
وتابع "واجهت صعوبات كبيرة لاصل الى اريحا حيث ساعدني في ذلك صحافيان اسرائيليان من صحيفة يديعوت احرنوت".
واشار الى ان الصحافيين اجريا معه لقاء عبر الهاتف، موضحا ان اسرائيل "وافقت بعد ان انتشرت القصة على اعطائي التصريح اللازم للخروج من قطاع غزة الى مدينة اريحا التي وصلتها في العاشر من نيسان/ابريل".
وتراود المصري مخاوف من ان تحول اسرائيل دون وصوله الى الصين او تمنع عودته الى غزة. وقال "اخشى الا توافق اسرائيل على خروجي من اريحا الى الصين او ان تمنع عودتي بعد المشاركة الى فلسطين خاصة وانني تركت اسرتي في مدينة بيت حانون في قطاع غزة".
واشار المصري الى ان هذه ليست اول مشاركة عالمية له لكنها اول مشاركة له في الاولمبياد.
واوضح "شاركت في بطولة العالم في البرتغال عام 2000 وفي بطولة العالم عام 2004 في بلجيكيا وفي الدورة الاسيوية في الدوحة وحصلت على المرتبة الثامنة لمسافات 5000 متر وحققت رقما دوليا قياسيا جديدا بزمن 24.14 دقيقة".
اما السمراء النحيلة غروف فتنتمي الى اسرة صغيرة ووالدها يعمل مزارعا في مدينة اريحا. وقالت "انا تواقة للمشاركة في الاولمبياد القادم لاول مرة لامثل فلسطين".
واضافت "شاركت في بطولة اليابان عام 2007 والبطولة الدولية في تشيكيا ولقاءات اسيوية وعربية وحصلت على الميدالية الذهبية والفضية في سباق 200 متر و100 متر عدو في بطولة اسيا التي اقيمت في الاردن تحت سن 20 عاما العام الماضي".
وطوال فترة التدريب لم يخل وجه العداءة غروف من الابتسامة حتى وهي منهكة من كثرة الركض.
واكد المدرب حماد "نعمل بجد وسط ظروف صعبة ونواقص كثيرة وكبيرة حيث ينقصنا مضمار الركض والادوات المساندة والمساعدة في عمليات التدريب". واضاف "لكن مع ذلك فاننا عازمون على المشاركة لان ذلك يعني الكثير لنا كفلسطينيين".
ويبدا المصري وغروف تدريباتهما اليومية عند العصر عندما تخبو حرارة الشمس التي تصطلي بها ارض استاد اريحا الدولي في الاغوار.
ولا يحمل المدرب حماد في يده الا ساعة التوقيت التي لا يملك سواها ويحدد المسافات التي يركضها العداءان بالعين واليد لعدم وجود مضمار.