طيران الإمارات تحقق أرباحا تصل إلى 1.36 مليار دولار

دبي
رئيس شركة طيران الامارات يتوقع استمرار النمو

قالت شركة طيران الإمارات ومقرها دبي الاربعاء ان أرباح السنة المالية 2007-2008 زادت 62 بالمئة رغم ارتفاع أسعار الوقود وذلك بفضل نمو عدد الركاب وحركة شحن البضائع.

وطيران الإمارات مملوكة لحكومة دبي وهي أكبر شركة طيران عربية.

وقال الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس مجلس إدارة طيران الإمارات ان أرباح الشركة بلغت خمسة مليارات درهم (1.36 مليار دولار) في السنة المالية المنتهية في 31 مارس/آذار.

وقال الشيخ أحمد للصحفيين انها كانت سنة قياسية اخرى للمجموعة رغم مناخ العمل التنافسي وخاصة في النصف الثاني حيث كان لارتفاع تكلفة وقود الطائرات تأثير كبير.

وذكرت الشركة أن تكلفة الوقود بلغت 30.6 بالمئة من اجمالي النفقات ارتفاعا من 29.1 بالمئة في السنة السابقة حيث دفعت الشركة 500 مليون دولار أكثر من تقديراتها في الميزانية للوقود وهي 2.3 مليار دولار.

واضافت ان نفقات الوقود والنفط بلغت 10.3 مليار درهم في السنة المالية 2007-2008 ارتفاعا من 7.5 مليار في السنة السابقة. وتعاني صناعة الطيران العالمية من تأثير ارتفاع أسعار الوقود إلى مستويات قياسية.

لكن ارتفاع النفقات عوضه ارتفاع عدد الركاب وحجم البضائع الذي عزز الايرادات بشدة.

وبلغت اجمالي الايرادات 36.4 مليار درهم بارتفاع 27 بالمئة. وساهمت الرحلات إلى اوروبا والأميركيتين بأكبر شريحة من الايرادات حيث حققت 13.6 مليار درهم ارتفاعا من 10.5 مليار درهم في السنة السابقة تليها الرحلات إلى شرق آسيا واستراليا.

وقالت شركة طيران الإمارات ان جزءا "كبيرا" من تعويضات حصلت عليها الشركة قدرها 404 ملايين درهم (110 ملايين دولار) جاء من شركة ايرباص مقابل التأخر في تسليم طائرات ايه380 العملاقة.

وتضمنت أرباح طيران الإمارات للسنة المالية المنتهية في 31 مارس/آذار هذه التعويضات التي حصلت عليها من اطراف اخفقت في الالتزام بتعاقداتها مع الشركة الإماراتية.

وقال تيم كلارك رئيس طيران الإمارات للصحفيين الثلاثاء انه واثق من استلام اربع طائرات ايه380 بنهاية عام 2008 واربع طائرات اخرى بحلول مارس/آذار المقبل.

وطيران الإمارات هي أكبر عميل لطائرات ايرباص ايه380 العملاقة حيث طلبت شراء 58 طائرة منها بسعر 300 مليون دولار للطائرة. وتأخر تسليم الطائرة نحو عامين عن الموعد المقرر بسبب سلسلة مشاكل صناعية منذ عام 2005.

وزاد عدد ركاب طيران الإمارات 21 بالمئة في حين زاد حجم البضائع 10.9 بالمئة إلى 1.3 مليون طن. وقالت الشركة ان نسبة الاشغال بلغت 79.8 بالمئة في السنة المالية الماضية ارتفاعا من 67.2 بالمئة.

وزادت الايرادات من الركاب 29.5 بالمئة إلى 28.1 مليار درهم في حين ارتفعت الايرادات من الشحن الجوي إلى ستة مليارات درهم من خمسة مليارات.

وقالت طيران الإمارات انها تتوقع امتلاك 163 طائرة بحلول عام 2010.

وفي وقت سابق من هذا العام نقلت تقارير صحفية عن الشيخ أحمد قوله ان حكومة دبي قد تبيع ما بين 20 و 30 بالمئة من أسهم طيران الإمارات للجمهور في طرح عام أولي خلال العامين المقبلين.