بن علي: هناك الكثير الذي يجب القيام به لدعم حقوق الإنسان

بعض الجمعيات توظف مسالة حقوق الإنسان لأغراض أخرى

تونس - اكد الرئيس التونسي زين العابدين بن علي في حديث لمجلة "افريك ازي" الفرنسية "ادراكه" لما لم يتم انجازه بعد في مجال حقوق الانسان مؤكدا انه "يقبل النقد بصدر رحب".
وقال بن علي "في هذا الميدان كما في غيره ندرك أن هناك الكثير الذي لا يزال يتعين القيام به".
وردا على سؤال حول تأخر تونس في مجال حقوق الانسان قال بن علي "من يذهبون إلى ذلك الزعم يجهلون تماما الواقع التونسي. وعلى العكس إذا كنتم تتحدثون عن انتقادات أود أن أوضح لكم أننا نقبل بصدر رحب النقد".
وابدى الرئيس التونسي رغبته في تطوير حقوق الانسان متحدثا عن "تجسيم العديد من الإجراءات التي دعمت حماية واحترام حقوق الإنسان في تونس".
واضاف "إن التقدم الكبير الذي أحرزته تونس يحظى بتثمين معظم بلدان العالم. وقد وقفنا على هذا الأمر مثلا خلال اجتماعات آلية الاستعراض الدوري الشامل المنعقدة بجنيف يوم 8 نيسان/ابريل أو قبل ذلك خلال نقاشات لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة بنيويورك في شهر مارس الماضي".
وتابع "نحن نعتزم أن نستفيد بالكامل من التوصيات التي سيقدمها لنا مجلس حقوق الإنسان الأممي من أجل تطوير حقوق الإنسان عبر تعزيز التعاون مع الأجهزة الأممية والإقليمية التي يمكنها بنفسها أن تشاهد عيانا واقع بلادنا ومن هناك التوقي من الاغترار بأحكام بعض الجمعيات التي توظف مسألة حقوق الإنسان لأغراض أخرى".