مشروع 'أرامكو وداو' للبتروكيماويات في السعودية يكلف 22 مليار دولار

المنامة
السعودية تسعى لتنويع مصادر دخلها

قال مسؤول بشركة أرامكو السعودية يعمل في مشروع مجمع رأس تنورة العملاق للبتروكيماويات المشترك مع داو كميكال الاميركية الاثنين ان التكاليف التقديرية للمشروع نحو 22 مليار دولار وقد ترتفع أكثر من ذلك.

ويتوقع أن يمثل استثمار داو في المجمع أكبر استثمار أجنبي منفرد في قطاع الطاقة السعودي.

ويفضي شح المعدات والعمالة الى ارتفاع تكاليف مشاريع الطاقة في أنحاء العالم مما يتسبب في تأخير بل والغاء بعضها.

وقال المصدر ان من المقرر أن يبدأ المجمع الانتاج في العام 2012.

وأضاف المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن اسمه على هامش مؤتمر عن الطاقة في البحرين "لم يخرج المشروع عن مساره." وأضاف أن أرامكو تقدر التكلفة بحوالي 22 مليار دولار.

ولم تعلن أرامكوا أو داو قط التكاليف التقديرية للمشروع لكن مصادر صناعية قدرتها العام الماضي بأكثر من 22 مليار دولار.

وقال المسؤول ان أرامكو ستتلقى تقديرا معدلا بشأن التكلفة في سبتمبر/ايلول من العام القادم حيث يتوقع الانتهاء من التصميمات الاولية للمجمع.

وأضاف "جميع المشروعات في الشرق الاوسط تتلقى عطاءات أعلى من التقديرات. سنحصل على تقديرات جديدة للتكاليف في 2009."

ومنحت ارامكو وداو عقد الاعمال الهندسية والتصميمات الاولية لشركة كيه. بي.ار الاميركية في يوليو/تموز الماضي.

وقال مسؤولون من أرامكو خلال المؤتمر انهم لا يساورهم بالقلق ازاء نقص الغاز الطبيعي في أنحاء المنطقة وهو مادة اللقيم المستخدمة في مجمعات البتروكيماويات وانه جرى بالفعل رصد امدادات لمجمع رأس تنورة.

ومثل سائر دول الخليج العربية تباشر السعودية استثمارات كبيرة لاستغلال احتياطياتها من الطاقة وتنويع موارد اقتصادها بعيدا عن النفط. وتملك السعودية أكبر احتياطيات نفطية ورابع أكبر احتياطيات من الغاز الطبيعي في العالم.

وقال وزير النفط السعودي علي النعيمي ان السعودية تطمح لان تصبح ثالث أكبر منتج للبتروكيماويات في العالم بحلول عام 2015.