مليون شخص يفقدون المعونة الغذائية الاممية في غزة

غزة
نقص الوقود يشل غزة

اوقفت الامم المتحدة الخميس توزيع المساعدات الغذائية في قطاع غزة بسبب نفاد الوقود في حين القت اسرائيل اللوم على حماس واتهمتها بافتعال ازمة.
واعلن المتحدث باسم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين التابعة للامم المتحدة (الاونروا) عدنان ابو حسنة ان "الاونروا اوقفت الان توزيع كافة المساعدات الغذائية التي يستفيد منها 650 الف لاجئ فلسطيني في قطاع غزة بسبب نفاد الوقود كليا من مخازنها".
واضاف ابو حسنة "اوقفت ايضا الاونروا الحافلات التي تنقل المدرسين والطلبة وتحركات المسؤولين في قطاع غزة".
وتابع "هناك اتصالات مستمرة (مع الحكومة الاسرائيلية) لكننا لم نتسلم اي ليتر من الوقود من اسرائيل".
وعلى الفور حملت اسرائيل حماس مسؤولية ما جرى. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الاسرائيلية ارييه ميكيل "ليس عليهم الا ان يتوجهوا الى حماس ويطالبونها باعطائهم وقودا من المليون ليتر المخزنة في الجانب الفلسطيني من الحدود".
واضاف "لقد حاولنا اليوم نقل وقود مباشرة الى الاونروا ولكن تظاهرة لمزارعين مدعومة من حماس حالت دون تنفيذ هذا الامر".
واتهم ارييه ميكيل مجددا حماس باثارة "ازمة مفتعلة وكاذبة".
وقال ان "حماس منعت استخدام المحروقات المخزنة لاغراض انسانية وخصوصا لسيارات الاسعاف والمولدات والمستشفيات ومضخات المياه، وذلك لغرض واحد هو التسبب بازمة".
واوقفت اسرائيل امداداتها من البنزين والديزل الى قطاع غزة بعد الهجوم الفلسطيني في 9 نيسان/ابريل على معبر ناحال عوز، نقطة العبور الوحيدة للوقود بين القطاع واسرائيل.
ومن جهة اخرى يبرر الاسرائيليون توقفهم عن تسليم البنزين او المازوت الى غزة بان الخزانات في الجانب الفلسطيني من المعبر مليئة بسبب رفض جمعية اصحاب محطات الوقود في قطاع غزة تسلم الوقود.
وترفض الجمعية تسلم الوقود لعدم كفاية الكميات التي تسلمها اسرائيل الى غزة والتي انخفضت بنسبة كبيرة.
وبدورها قالت متحدثة باسم الجيش الاسرائيلي "لم نسلم الوقود للسيارات ومولدات الكهرباء لان هناك مليون ليتر مخزنة في الجانب الفلسطيني وهم بكل بساطة لا يأتون لاستلامها".
واضافت ان "حماس ربما تسعى لان تظهر ان هناك ازمة انسانية".
وقال الكولونيل نير بريس رئيس لجنة الارتباط والتنسيق مع قطاع غزة للصحافيين ان "خزانات الوقود مليئة في معبر ناحال عوز".
واوضح ان هذه الخزانات "تم ملؤها عبر انبوب تحت الارض يصل اليها ولكن منذ اسبوعين قبل الهجوم الفلسطيني في التاسع من نيسان/ابريل على هذا المعبر، تمنع حماس استخدام هذا الوقود، من اجل خلق ازمة".
واتهم الكولونيل بريس جمعية اصحاب محطات الوقود الفلسطينية برفض تسلم الوقود "في وقت تكفي كمياته لتأمين حاجات لمئات وسائل النقل مثلا والمستشفيات وسيارات الاسعاف وقوارب الصيد".
واوضح من جهة اخرى انه اتصل الاربعاء والخميس بالاونروا من اجل تأمين احتياجاتها الخاصة من الوقود وتنسيق طرق تزويدها.
من جهتها، حضت المفوضية الاوروبية اسرائيل على استئناف شحنات المحروقات الى القطاع، معتبرة ان دفع الامم المتحدة الى وقف انشطتها بسبب نقص البنزين او الديزل امر "غير مقبول".
وقال رئيس وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الاونروا) التابعة للامم المتحدة في قطاع غزة جون غينغ ان اسرائيل تعهدت الاربعاء بتزويد الامم المتحدة مئة الف ليتر من الديزل وعشرين الف ليتر من البنزين، لكن المحروقات لم تسلم الخميس.
وتستلم الامم المتحدة امداداتها من الوقود عبر معبر ناحال عوز، وهو المعبر الوحيد للمحروقات الى قطاع غزة والمقفل منذ هجوم فلسطيني في التاسع من نيسان/ابريل اسفر عن مقتل حارسين اسرائيليين.
وتقوم الاونروا وبرنامج الاغذية العالمي بتقديم المساعدة الغذائية الاساسية (طحين وزيت وسكر) لمليون شخص في قطاع غزة الفقير حيث يعيش 1.5 مليون نسمة بين مصر واسرائيل.
وتحاصر اسرائيل قطاع غزة منذ سيطرت حركة حماس عليه في حزيران/يونيو 2007، وتقلصت امدادات المواد الاستهلاكية فيه منذ كانون الثاني/يناير.
وذكرت منظمة "اوكسفام" البريطانية غير الحكومية ان اسرائيل كانت تنقل حوالي 800 الف ليتر من الديزل اسبوعيا قبل اقفال معبر ناحال عوز، في حين تطالب جمعية اصحاب محطات الوقود في غزة بـ400 الف ليتر يوميا لتلبية حاجات السكان.

وتؤكد المنظمات الانسانية والامم المتحدة ان الوضع في غزة يتفاقم يوما بعد يوم، مشيرة الى انتشار القمامة في عدد كبير من الاحياء لان البلدية عاجزة عن جمعها بسبب نقص المحروقات، ووضع المستشفيات الحرج والمياه المبتذلة التي تصب في البحر بوتيرة 60 مليون ليتر في اليوم.
وقالت ساره هاموند من منظمة اوكسفام ان "روائح كريهة تفوح من بعض الاحياء والقمامة تنتشر على طول خمسين الى مئة متر في بعض الاوتوسترادات لانه لم يعد لدى البلدية محروقات".
واضافت هاموند "في بعض المستشفيات توقفت سيارات الاسعاف عن العمل وحالة البؤس كبيرة".
وطلب المنسق الخاص للامم المتحدة لعملية السلام في الشرق الاوسط روبرت سري الاربعاء من حركة حماس ان تعمل على وقف الهجمات ضد نقاط العبور، داعيا في الوقت نفسه اسرائيل الى "عدم معاقبة السكان المدنيين بسبب هذا النوع من الهجمات".