الكويت تريد موقعا بارزا في سوق النفط الصينية

النفط الكويتي يطرق البوابة الصينية

شينجدو - قال مسؤول بمؤسسة البترول الكويتية الخميس إن المؤسسة تهدف لاحتلال مكانة بين أكبر خمسة موردين للنفط الخام الى الصين في غضون ثلاث سنوات.

وقال فهد الشطي المطلع على خطط مبيعات الشركة للصحفيين على هامش مؤتمر عن صناعة الطاقة "سنصدر على الارجح 100 ألف برميل يوميا من الخام للصين في عام 2008 وسيحدث فرق كبير عن العام الماضي وعام 2004 الذي بلغ اجمالي الصادرات فيه 20 ألف برميل يوميا فقط".

وتوضح بيانات رسمية من إدارة الجمارك الصينية أن الصين استوردت 3.63 مليون طن أي 72600 ألف برميل يوميا من النفط الخام الكويتي في عام 2007 بارتفاع يبلغ نحو 30 في المئة عن عام 2006.

وقال المسؤول الكويتي أن أغلب صادرات مؤسسة البترول للصين وهي من النوع عالي الكبريت أو متوسط الجودة اشترتها شركة سينوبك أكبر شركة لتكرير النفط في اسيا.

وفي الشهر الماضي قال ليو ديشو رئيس شركة سينوكيم وهي شركة صينية صغيرة للنفط مقارنة مع شركتي سينوبك وبتروتشاينا ان شركته حصلت على تعهدات بالحصول على امدادات من مؤسسة البترول الكويتية لتغذية مصفاتها في غوانغو التي تبلغ طاقتها 240 ألف برميل يوميا.

وبدأت سينوكيم بناء المرحلة الاولى التي تبلغ طاقتها 100 ألف برميل يوميا في مطلع العام الجاري ومن المتوقع أن يبدأ تشغيلها في 2010.