طالباني يتوقع عودة وشيكة لجبهة التوافق الى الحكومة

التوافق تريد مشاركة اوسع في القرار الامني

بغداد - اعلن الرئيس العراقي جلال طالباني الاحد ان العقبات الاساسية لعودة جبهة التوافق العراقية (اكبر الكتل السنية) الى الحكومة العراقية منذ انسحابها منها في اب/اغسطس الماضي قد زالت.
وقال طالباني في مؤتمر صحافي عقده بعيد لقائه وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس التي وصلت الى العراق في زيارة مفاجئة ان "العقبات الاساسية ازيلت بين التوافق والحكومة، والاخوان في التوافق قدموا اسماء مرشحيهم لرئيس الوزراء ليختار" منها.
واضاف ان "المفاوضات جارية مع الاخوة في العراقية والفضيلة" في اشارة الى القائمة العراقية بزعامة اياد علاوي التي انسحبت من الحكومة، والى حزب الفضيلة الشيعي الذي لم يشارك فيها، مضيفا "نحن نعتقد ان عودة التوافق خطوة مهمة جدا في تحقيق الوحدة والمصالحة الوطنية".
وكان وزراء جبهة التوافق العراقية، اكبر كتلة سنية تشغل 44 مقعدا من مقاعد البرلمان الـ275، قدموا في اول اب/اغسطس الماضي استقالاتهم الى رئيس الوزراء.
وتقدمت الجبهة آنذاك بمجموعة من المطالب في مقدمتها المشاركة بشكل اوسع في القرار الامني، واطلاق سراح المعتقلين.